728 x 90

” براكيات” و” دكاكين ” تمنح وثائق رسمية تحت الطلب في الشمال السوري

” براكيات” و” دكاكين ” تمنح وثائق رسمية تحت الطلب في الشمال السوري

هاشتاغ سيريا – خاص:

باب الهوى في الشمال السوري لم يبق فيه من الهوى غير اسمه منذ أن حط الإرهاب أول مدفع هاون على أرضه ، واليوم أضحت القرى والبلدات المحيطة به ملاذاً لكل من يود ارتكاب مخالفة من خلال الحصول على وثيقة رسمية ، فقد تحولت ” دكاكين ” و ” براكيات ” المنطقة إلى جامعة ووزارات متنقلة تمنح ما يحلو ويطاب من جوازات السفر والشهادات الجامعية وغيرها من الوثائق المزورة للراغبين في عبور الأراضي التركية تهريبا حيث تمنع تركيا دخول أراضيها إلا بجواز سفر نظامي ..

شبان عاديون ومنهم من حصل على شهادة في عالم الحاسوب يعملون ويديرون محال مختلفة و” براكيات ” و ” دكاكين ” بقصد إصدار جوازات سفر وشهادات جامعية مزورة وغيرهما لزوم استخدامها في تأمين عمل لدى المنظمات الإغاثية العاملة في المناطق الحدودية ، مستخدمين كافة الأجهزة والتقنيات الحديثة في ذلك وأهمها ” المحمول ” مقابل مبلغ قد يناهز الــ 2000 دولار .

ويكشف أصحاب تلك المحال التي أضحى تزوير الوثائق الرسمية علامة فارقة في عملها ، أن الدول الغربية لا تعترف إلا بالشهادات الصادرة عن الدولة السورية ، كما أنها لا تعير اهتماماً يصدر سواء عن ” الائتلاف ” أم” المعارضة المسلحة “، لهذا لم يجد بعضهم سبيلاً إلا اللجوء إلى التزوير الذي يعتبرونه أقل تكلفة في ظل صعوبة الحصول على وثائق رسمية من العاصمة دمشق أو من المحافظات السورية الأخرى التي تحت سيطرة الدولة السورية ، حيث يخشى بعضهم أن يكون مطلوبا لإحدى الجهات الأمنية .

ويجد المزورون صعوبة في الحصول على المواد اللازمة لإصدار جوازات السفر المزورة، حيث يضطرون إلى شراء المواد من مصادر مختلفة ، من أجل الحصول على نتائج إيجابية يصعب كشفها كالأختام مثلاً . التي تعد أداة رئيسية في عمليات التزوير .

ومن جملة ما يرتكب في هذه ” الدكاكين ” أن يحصل الشخص على جواز سفر مزور لشخص متوفى أو موقوفا على ذمة التحقيق .


مقالة ذات صلة :

إعفاء مدير الأملاك وإجراءات إضافية لتنظيم مدينة حلب

 


اضغط هنا لمتابعة أخبارنا على تليغرام

اكتب تعليق

لا يتم نشر البريد الإلكتروني. جميع الحقول الموسومة بـ * مطلوبة

إلغاء الرد