728 x 90

بعد مزاد المليار في مول قاسيون رئيس الحكومة: مصممون على مراجعة كل بدلات الإيجار !

بعد مزاد المليار في مول قاسيون  رئيس الحكومة: مصممون على مراجعة كل بدلات الإيجار !

أكد رئيس مجلس الوزراء عماد خميس أن هناك عقارات وأملاكا للدولة مؤجرة للقطاع الخاص بأسعار لا تليق بسمعة العمل الحكومي ويجب إعادتها إلى نصابها الصحيح لتحقيق الفائدة المرجوة منها معتبرا أن هذا الملف يشكل أولوية في عمل الحكومة خلال المرحلة الحالية وأن المعالجة ستشمل الاستثمارات لدى مجالس المدن والوحدات الإدارية والمنظمات والاتحادات والنقابات.

وخلص اجتماع العمل أمس برئاسة رئيس مجلس الوزراء المخصص لإعادة النظر ببدلات استثمارات وعقارات الدولة المؤجرة للقطاع الخاص والذي بدأته الحكومة منذ نحو العام وتم إنجاز قسم كبير منه إلى وضع مصفوفة تنفيذية واضحة وترتيب الأولويات للاستمرار بمراجعة كل بدلات إيجار واستثمار هذه العقارات ووضعها في الإطار الصحيح.‏

وأوصى المشاركون بضرورة عقد اجتماع دوري لكل وزارة يتم من خلاله مناقشة إجراءات وآليات العمل والنتائج التي تم التوصل إليها في معالجة هذا الملف وتتم موافاة اللجان المختصة في مجلس الوزراء ووزارة الدولة لشؤون الاستثمار بكل المعلومات عن الأملاك المؤجرة والمستثمرة حيث تقوم اللجنة المكلفة بوضع مصفوفة لهذه الأملاك المؤجرة والمبيعة خلال الأزمة ووضع تقييم لعمل كل وزارة في هذا الإطار.‏

الموضوع على عاتق الحكومة‏

وقال خميس :منذ بداية العمل الحكومي أطلقنا هذا الملف لما له من تأثير كبير في العملية الاقتصادية وخاصة أننا نعرف واقع استثمار أملاك الدولة من منشآت سياحية وتجارية ومعامل بأنه لم يكن بالإطار الصحيح حيث أخذت الحكومة هذا الموضوع على عاتقها وبدأت الوزارات منذ بداية العمل الحكومي بالعمل بشكل فردي في هذا الملف المتابع بشكل مستمر من مجلس الوزراء.‏

قاعدة بيانات واضحة ودقيقة‏

وبين خميس أهمية تواصل جميع الوزارات مع اللجان المختصة في هذا المجال لوضع قاعدة بيانات واضحة ودقيقة يتم العمل من خلالها على اتخاذ الإجراءات القانونية لإعادة النظر بقيمة الإيجارات لتكون واقعية والوصول إلى كل متر مربع مؤجر ليكون وفق القيمة الصحيحة وبما يحقق المصلحة العامة».‏

 

“الثورة ”


مقالة ذات صلة :

تفاصيل المزاد العلني على إيجار «مول قاسيون» مووصوله إلى مليار وعشرين مليوناً

مول قاسيون أغلق .. من ربح على من ؟!


 

اضغط هنا لمتابعة أخبارنا على تليغرام

اكتب تعليق

لا يتم نشر البريد الإلكتروني. جميع الحقول الموسومة بـ * مطلوبة

إلغاء الرد