728 x 90

سوزان نجم الدين تحكي عن شخصية روز

سوزان نجم الدين تحكي عن شخصية روز

في حوار مع الفنانة السورية سوزان نجم الدين تحدثت من خلاله عن دورها في مسلسل شوق ، فماذا جاء في الحوار الصحفي معها عن هذه النقطة ؟!

 

قالت سوزان :

بدايةً «شوق» هي حكاية الوجع الذي نعانيه كلنا، صحيح أنه كانت هناك خطورة في الطرح وفي تقديم حكاية بهذه الحقيقة والواقعية، لكن شخصية «روز» استفزتني وأتعبتني بشكل غير اعتيادي، فملامح الشخصية جديدة ولم أقدمها من قبل، لذا واكبتها بكل التفاصيل بدءاً من الوجه الخالي من الماكياج مروراً بطريقة اللباس وصولاً إلى الاشتغال على الأداء الداخلي للشخصية وانعكاسها على من حولها

عشت ظروف «روز» كشخصية وكجزءٍ صغير من ظروف الشخصيات والسبايا الحقيقيات في المجتمع وظروف الحرمان من الأمان والحنان التي يعشنها، ما جعلنا نشعر بهن أكثر وبمعاناتهن الحقيقية.. من ناحية ظروف العمل والتحضير له والتفاصيل الصغيرة وأماكن التصوير الخطرة، أعتقد أنه كلما كان الاهتمام بالتفاصيل أكثر كان التأثير أكبر للشخصية وما قدمناه هو جزء صغير من الحقيقة المؤلمة التي عاشتها النساء ويعشنها.

• شخصية غريبة عنك كيف تم رسم ملامحها بينك وبين المخرجة رشا شربتجي في أول لقاء بينكما؟

قدمت إمكاناتي فيما يخص هذه الشخصية بكل أبعادها، وفعلاً هذه هي المرة الأولى التي أجتمع فيها مع رشا وعانيت عبر «روز» رعباً حقيقياً وكأنني فعلاً سبية، وتم رسم ملامح الشخصية وخطوطها مع رشا، وسلمت نفسي لها بالمطلق وأنا سعيدة بهذا التسليم، كنت أشعر بحزام من الأمان يحيط بي، فهي كالمايسترو تعزف على أوتار أدوات الممثلين ببراعة وأنا أحب المخرج القائد الذي يعرف جمالية اللقطة وهذا الشيء تتمتع به رشا ونحن نفتقده عند بعض المخرجين.

 أغلب شخوص العمل من النساء وهذا التوجه بدا جديداً إلى حد ما ضمن الظرف الراهن، لماذا تم التركيز على طرح الشخصيات النسائية عبر أحداث العمل المتتابعة؟.

 قلائل هم الكتاب الذين يدخلون في تفاصيل المرأة، والعمل مكتوب بأغلب شخوصه للمرأة وكانت رشا أمينة في نقل ما كتبه حازم سليمان بكثير من الخصوصية، خاصة بطريقة معالجتها درامياً وقد ترجمت على أرض الواقع بشكل بصري وفني ممتاز وقدمت بأسلوب واقعي وهو رسالة للتأكيد على الاهتمام بالمرأة كأم وزوجة وابنة وحبيبة، إضافة إلى أن هذا الكم الكبير من الوجع تحمله المرأة وحدها في الحروب والأزمات والكوارث الكبرى، لكونها أكثر حساسية وشفافية في تعاملها مع المجتمع، فهي تتعرض للقهر الكبير وإلى الاغتصاب النفسي قبل الجسدي، وموضوع تعرض المرأة للقهر في الحروب موضوع شائك ويحتاج فعلاً الاهتمام به، و«شوق» لم يقدم إلا النزر القليل مما نسمعه خلال الحياة اليومية.

“تشرين “


مقالة ذات صلة : 

منى واصف :كنت أنسى أنني أمام الكاميرا في شوق

مسلسل شوق يواجه انتقادات و رشا شربتجي توضح


 

اضغط هنا لمتابعة أخبارنا على تليغرام

اكتب تعليق

لا يتم نشر البريد الإلكتروني. جميع الحقول الموسومة بـ * مطلوبة

إلغاء الرد