النص الكامل لبيان آستانا حول

أستانة على مسار المصالحات : سورية كلها . للسوريين كلهم

ليس مفتاح السياسة السورية ، الحرص على كل ذرة من التراب الوطني ، طاهرا مطهرا من الإرهاب ، فحسب ، بل مفتاح السياسي السورية ، يتضمن أساسا التمسك بكل فرد سوري و يسبب اندفاع الإرهاب بكل أشكاله ، للسيطرة على مناطق سورية ، جرى التركيز الإعلامي ، على استعادة الأرض كامل الأرض .

هاشتاغ سيريا خاص :

و اعتبر المواطن جزءا من هذه الأرض و في هذا تغييب غير مقصود غالبا ، لأهمية استعادة جميع السوريين إلى الوطن ، الموازي و المكمل لاستعادة السيادة على كامل التراب الوطني ، لأن كل سورية ، لكل مواطنيها ، و كما أن كل ذرة من التراب الوطني هي كل سورية ، فإن كل مواطن سوري هو الشعب السوري .

و منذ البداية كانت اجتماعات أستانة من وجهة النظر السورية ، خطوة تقود إلى المصالحة الوطنية كي يعود الكل إلى مظلة الوطن ، و كي يصبح الكل حماة للوطن ضد الإرهاب التكفيري و الصهيوني و كل ما يهدد سيادة و استقرار و سلامة الوطن و المواطن ، و كلما هزم الإرهاب و كلما تقدم الجيش العربي السوري و حلفاؤه في عملية قهر الإرهاب و تطهير الأرض منه كلما توافرت الظروف المناسبة للارتقاء بمعنى المصالحة الوطنية لتشكل بالفعل الملاذ الوطني ، و البيت الآمن و الفضاء الحر للعمل و الإبداع و بما يجعل هذه المصالحة الوطنية عملية إعادة تفعيل الوحدة المجتمعية الوطنية ، الباعثة على الارتقاء و التفاعل و الإبداع القائم على الأمن و الأمان و الاستقرار و المساواة و العدالة و التشاركية التي توفرها و تشكلها الدولة العربية السورية المدنية الديمقراطية التعددية .

و هكذا فإن سورية و كل السوريين يتطلعون أن تكون أستانة القادمة خطوة فعالة أخرى ، في مسار المصالحة الوطنية الحقيقية التي تستعيد وحدة الأرض و تبعث وحدة الشعب على تعدده ، و على أستانة ، أخذ حقائق الميدان بعين الاعتبار ولاسيما أن الجيش العربي السوري و حلفاءه أنجزوا معظم العملية الهادفة لقهر الإرهاب بكل أنواعه باختصار يتطلع السوريون أن تكون أستانة أحد فروع العمل الوطني الشامل ، الهادف لتحقيق المصالحة الوطنية الحقيقية ليصبح كل التراب الوطني لكل فرد من أفراد الشعب السوري و تكون سورية كلها لكل السوريين .


مقالة ذات صلة:

رئيس هيئة العمل الوطني الدكتور إليان مسعد يهاجم الإعلام السوري: نريد ساعة بث للمعارضة في أوقات الذروة !!


اضغط هنا لمتابعة أخبارنا على تليغرام

نُشرت بواسطة

د.فؤاد شربجي

كاتب درامي طبيب أسنان أسس القناة الأخبارية السورية وشغل منصب مديرها إلى عام 2013، وكان قد عمل على تأسيس قناة الدنيا الفضائية وشغل منصب مديرها منذ تأسيسها وحتى شهر آذار 2009، انتقل إليها بعد أن كان مديراً لشركة سورية الدولية للإنتاج الفني. كما سبق أن شغل شربجي عدة مناصب منها منصب مدير التلفزيون السوري، ومنصب مدير مكتب قناة الجزيرة الإخبارية في دمشق في فترة اعتاد وصفها بالحرجة، وهي ما قبل اغتيال الحريري إلى سنتين لاحقتين.. يذكر أن الدكتور فؤاد شربجي هو كاتب درامي معروف بالأصل ومن أبرز أعماله المسلسل السوري الشهير “أبو كامل”، الخشخاش، بنت الضرة، وعدد من المسلسلات الأخرى .
وآخر عمل كلف به في افعلام هو عضو في المجلس الوطني للاعلام .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.