في الوقت الذي يظهر فيه جلياً التقارب “الإسرائيلي” الخليجي، وبعد التهليلات والتأييد العلني للبحرين للضربة “الإسرائيلية” على سوريا وقرار الانسحاب الأمريكي من الاتفاق النووي الإيراني.

نشرت وكالة “أسوشيتد برس” الأمريكية أن “صدفة بحتة” جمعت رئيس الوزراء “الإسرائيلي” بنيامين نتنياهو بسفيري الإمارات والبحرين في أحد مطاعم واشنطن أذار الماضي.

وحسب الوكالة، فإن اللقاء تم عندما كان نتنياهو وزوجته يتناولان العشاء في مطعم “كافيه ميلانو” في واشنطن، والذي تواجد فيه أيضا “بالصدفة” سفيرا الإمارات يوسف العتيبة، والبحرين عبد الله آل خليفة مع رئيس التخطيط السياسي في وزارة الخارجية الأمريكية بريان هوك، وبحضور مجموعة من الصحفيين الأمريكيين.

وعندما لاحظ الأمريكيون جلساء السفيرين العربيين وجود رئيس الوزراء “الإسرائيلي” في المطعم، أرسلوا له رسالة عبر صاحب المطعم وأحد الصحفيين، تدعوه للانضمام إلى طاولتهم.

ليلبي نتنياهو وزوجته الدعوة إلى الطاولة الأمريكية العربية، التي ضجت بالأحاديث العربية “الإسرائيلية” حول إيران.

ووفقا للوكالة، “اندهش الحضور لهذه الصدفة التي جمعتهم، كما صافح نتنياهو السفيرين قبل مغادرة المطعم”.

علماً أنه لم يكشف “الإسرائيليون” ولا الإماراتيون عمّا حدث، لكن الوكالة صرحت إنها حصلت على معلومات حول اللقاء من ستة أشخاص طلبوا عدم الكشف عن هوياتهم، وهم ممن حضروا اللقاء أو اطلعوا على تقارير عنه.

كما ذكرت الوكالة أن السفارتين “الإسرائيلية” والإماراتية في واشنطن رفضتا الإدلاء بأي تعليق على ما يشاع بهذا الصدد.


مقالة ذات صلة: تنديد غربي وترحيب عربي بانسحاب واشنطن من الاتفاق النووي الإيراني

 

اضغط هنا لمتابعة أخبارنا على تليغرام

Mountain View