أطباء "التوليد الجامعي"

قال المدير العام لمستشفى التوليد وأمراض النساء الجامعي بدمشق محمد بشار الكردي أن المشفى بصدد افتتاح قسمين جديدين ضمن القسم الخاص الأول للأمراض النسائية والثاني للتوليد وذلك بنظام غرف (السويت) المستقل.

وأشار الكردي لصحيفة محلية إلى أن أبرز الصعوبات التي تواجهها مشفى التوليد تكمن بعدم قدرة تفهم الكادر الطبي وخاصة الأطباء المقيمين بأن المستشفى قادرة على منافسة المشافي الخاصة وذلك على عكس الكادر التمريضي الذي تجاوز هذه العقبة بالإضافة إلى النقص الحاصل بأطباء التخدير والذي يتم العمل على تلافيه.‏

وحول قسم طفل الأنبوب أكد أن القسم لم يفتتح بعد بسبب عدم وجود كادر طبي مدرب ومؤهل ونحن نعمل الآن على إرسال كادر مؤلف من 4 أشخاص (طبيبين ومخبريين) إلى الجمهورية الإسلامية في إيران بتمويل من من صندوق الأمم المتحدة للسكان.‏

وعن التأخير الحاصل في افتتاح القسم قال: إن قسم طفل الأنبوب افتتح في عام 2007 ثم أغلق بسبب أعمال الترميم حتى عام 2011 ليعمل سنة واحدة فقط ويتوقف لأن الطبيب والمخبرية المسؤولان عن القسم غادرا البلاد حيث قمنا بمراسلة العديد من الدول بهدف إرسال كوادر طبية لتأهيلها وتدريبها وإعادة افتتاح القسم إلا أن المبالغ التي كانوا يطلبونها كانت مبالغ خيالية ومن هذه الدول مصر ولبنان.