إنّ لذوي الاحتياجات الخاصّة الحقّ في التأهيل،والرّعاية والتّشغيل والتّعليم، وهذا على قدم من المساواة مع الأصحّاء من أقرانهم.

هاشتاغ سوريا- فلك القوتلي

تحت عنوان “مستقبلنا.. أمانة”وبمناسبة اليوم العالمي للأشخاص ذوي الإعاقة قامت المنظمة السورية للأشخاص ذوي الإعاقة “آمال” عروض مسرحية وفنية وغنائية، حيث قدم أطفال من مركز التوحد بعنوان “تفاصيل” بينما شارك في الثاني 9 من اطفال المركز التربوي للاعاقة السمعية بعنوان “أحاديث جانبية”.

أشارممثل مجلس أمناء منظمة “آمال” علي توركماني لـ”هاشتاغ سوريا”: أن المنظمة مستمرة منذ 17 عاما في رعاية وتأهيل الاشخاص ذوي الإعاقة إيمانا بقضيتهم وطاقاتهم الكامنة لافتا إلى تشكيل فريق وطني للكشف المبكر عن الاعاقة السمعية حيث وصل عدد مراكز الكشف للأطفال دون سن الخامسة إلى 26 مركزا و4 مراكز للاستقصاءات السمعية في حال تشخيص الإعاقة تستوعب 50 ألف طفل سنويا والسعي ليصل استيعابها إلى 100 ألف طفل سنويا العام القادم كما نجحت في زراعة حلزون لمئة طفل منذ عام 2017 منهم 66 عملية عام 2019 وتخطط لزرع حلزون لخمسين طفلاً العام القادم وتقدم حاليا الرعاية والتأهيل لـ 300 طفل من ذوي الإعاقة السمعية.

بدورها قالت مديرة البرامج الأكاديمية والتدريب في آمال سهام عباس أن دور المنظمة في تدريب كوادر أكاديمية وفق معايير عالمية لتقديم خدمات نوعية للأطفال ذوي الإعاقة وضمان دمجهم بالمجتمع بشكل مناسب.

فيما عبرت والدة الطفل أسامة جمال الدين 10 سنوات الذي يعاني من التوحد عن أن المنظمة تساعد الأهل بشكل كبير على تطوير مهارات الأطفال حيث يعجزون عن الوصول لهذه النتائج بمفردهم.

يذكر أن منظمة آمال افتتحت منذ عام 2002 وهي منظمة أهلية غير حكومية تسعى لتوفير خدمات التأهيل والبيئة المناسبة لدعم الأشخاص ذوي الاعاقة وتمكين مشاركتهم بشكل فعال ومستقل في نواحي الحياة كافة.