هاشتاغ سيريا – بشار الحموي

أغلقت إدارة معرض تونس للكتاب جناح «دار نشر مكتبي» السوري بعد شكاوي من الزائرين للجناح بخصوص عرضه كتاب تحت عنوان «اللهم ارزقني الشهادة»، الذي أثار ضجة كبيرة ووجهت إليه اتهامات كونه كتاب موجه للأطفال ويقوم بترويج أفكار متطرفة ويحتوي مواد غير مناسبة لصغار السن .

 

الكتاب الذي نشره دار نشر المكتبي والذي يعود لصاحبه غياث مكتبي، في معرض تونس الدولي للكتاب في دورته الـ34.

وأكدت وزارة الثقافة السورية «لهاشتاغ سيريا» أن الكتاب لم يطبع ضمن أراضي الجمهورية العربية السورية وأن الناشر يتحمل وحده المسؤولية وخاصة أن الكتاب المذكور لم يدرج ضمن القائمة التي قدمها دار النشر للجهة المنظمة للمعرض.

وقال شكري المبخوت مدير معرض تونس للكتاب في تصريح صحفي، أن هذا العنوان الكتاب الذي وصفه بأنه «داعشي» ومخالف لمدونة حقوق الطفل التونسية والقوانين الدولية الخاصة بالطفولة، لم يكن ضمن قائمة الكتب التي أرسلتها دار النشر للمشاركة بها في المعرض، مضيفا «أنه ستتم اتخاذ الإجراءات القانونية ضدّ دار النشر».