قالت مجلة “نيوزويك” الأمريكية إن إدارة الرئيس، ترامب، تخطط لإرسال دبابات من أجل نشرها بحقول النفط في شمال شرقي سوريا لإبعاد الجيش السوري عن المنطقة.

ونقلت المجلة عن مسؤول رفيع المستوى في وزارة الدفاع الأمريكية، أن الوزارة تنتظر موافقة البيت الأبيض لنشر نصف كتيبة فريق قتالية من اللواء المدرع في الجيش الأمريكي.

ويضم اللواء 30 دبابة من طراز “Abrams” إلى جانب عناصر من الجيش الأمريكي، سيتم نشرهم حول حقول النفط الخاضعة لسيطرة القوات الكردية حالياً.

وأشار المسؤول، بحسب مواقع إعلامية معارضة، إلى أن “وحدات حماية الشعب” الكردية المدعومة من قبل أمريكا ستواصل مشاركتها في تأمين حقول النفط.

وأرجع المسؤول سبب نشر الدبابات إلى إبقاء الجيش السوري بعيدة عن حقول النفط.

وكانت منطقة شرق الفرات شهدت تطورات متسارعة خلال الأسبوعين الماضيين، بعد بدء تركيا عملية عسكرية تحت اسم “نبع السلام” ضد “قسد”، قبل الاتفاق مع كل من أمريكا وروسيا على سحب سلاح القوات الكردية وتسيير دوريات مشتركة.

كما أكد ترامب، في كلمة له في البيت الأبيض، أن أمريكا “تضمن أمن النفط، وسيبقى عدد محدود من الجنود الأمريكيين في المنطقة” .