جددت أنقرة مطالبتها لواشنطن بسحب قواتها «فوراً» من مدينة منبج، وذلك لتجنب «المواجهة بين الجيشين في المدينة»، ويأتي ذلك بعد تهديدات الرئيس التركي رجب طيب إردوغان بتوسيع عدوانه شرقاً ليطال منبج.

المتحدث باسم الرئاسة التركية «إبراهيم كالن» قال في اتصال هاتفي مع مستشار الأمن القومي الأمريكي: «تم التأكيد على ضرورة الانتباه للمخاوف الأمنية، وتم الاتفاق على التنسيق التام حتى نتجنب أي سوء فهم».

الرئاسة التركية التي نشرت معلومات الاتصال بيّنت إنه تم الاتفاق على عدم تزويد الولايات المتحدة «لقوات سوريا الديمقراطية» بالسلاح بعد الآن، في الوقت الذي لم تؤكد مصادر أمريكية هذه المعلومات، أو معلومات عن انسحاب قواتها من منبج.

وزاد عدوان تركيا على عفرين توتر العلاقات مع واشنطن، وكان التحالف الأمريكي نشر قوات له في منبج في مهام تقول أمريكا إنها «تدريبية» في المنطقة.

وكان مسؤول مكتب العلاقات العامة في «قوات سوريا الديمقراطية» ريدور خليل، هدد تركيا بأن توسيع نطاق عدوانها سيلاقي الرد المناسب».
المصدر: رويترز


مقالة ذات صلة:

أنقرة تطالب واشنطن بسحب قواتها من منبج