صرح رئيس وحدة مياه جديدة عرطوز «الفضل» لـ«هاشتاغ سوريا» حول الوضع المتردي للمياه في بلدة «جديدة الفضل»، أن مصادر المياه المحلية في المنطقة خمسة آبار، وغير المحلية مقدمة من مياه ريف دمشق وهي آبار ضاحية يوسف العظمة.

هاشتاغ سوريا – إيهاب عوض


وفي رده على شكاوى بعض مواطني «تحت السكة» أن المياه في الفترة الحالية تحتوي على طحالب تسبح، وأنها كانت في فترة من الفترات ذات رائحة آسنة، قال رئيس الوحدة أنه «لا يوجد شي من هذا القبيل، والخلل في خزانات مياه المواطنين»، وأضاف أنه يوجد بئر «الخياط» لتخديم المنطقة المذكورة، ويحوي منهل للشرب وهي صافية، وخطوط المياه فيها لا تحوي أي مشاكل.


وقال: إن المياه عكرة لأنها تحوي نسبة كبريتات، فهناك مياه كلسية وكبريتية حسب طبيعة الأرض، وأضاف أن الآبار تعمل لكن هناك شح في المياه في شهري تموز وآب، نتيجة انخفاض الغزارات ونزول منسوب المياه في الآبار.
وبالنسبة لشكوى المياه المكلورة قال: إن الوحدة تعقم المياه بمادة الكلور، وما يقال عن ظهور لرائحة وطعم الكلور في المياه فهو ناتج عن تركيز الكلور الجديد بنسبة 12% وبعد فترة من الزمن تتناقص هذه النسبة، وقال: «مع ذلك الكلور لا يضر… وأين الضرر؟!».


وأكد أن «مؤسسة مياه القنيطرة» تقدم كافة مستلزمات الوحدة من غواطس، كلور، مجموعات توليد الكهرباء، ومشاريع استبدال الخطوط ومشاريع الخطوط الجديدة، وتم حفر بئر منذ قرابة ستة أشهر وبدء استثماره منذ شهرين، والعمل جاري بحفر بئر جديد.


وأضاف أنه لا توجد معوقات أمام عمل الوحدة، إنما تنحضر باعتمادنا على المصادر المحلية للمياه، ولو وجد بديل كمياه نبع الفيجة أو الآبار المخصصة لضاحية يوسف العظمة لتم ضخها، فآبار مياه الريم كانت تؤمن 300 متر مكعب بالساعة لكن ضعف ضخها ليصبح 50 متر مكعب، ولا تصلنا في الوقت الحالي، وأن استهلاك الحي الحالي قرابة 2500 متر مكعب في اليوم الواحد.


فيما صرح مدير عام مؤسسة مياه القنيطرة «أيمن الشمالي» بما يخص تعقيم المياه في جديدة الفضل «أرسلنا الكيميائي لتحليل المياه وكانت نسبة المياه مقبولة، وأن رئيس وحدة مياه جديدة الفضل لا يعرف النسب لأن هذا عمل الكيميائي وليس عمل رئيس الوحدة».


وأضاف أن نسبة الكلور الخام 12% في حين أن النسبة النظامية 1.2-1.3%، والنسبة المسموح بها في نهاية الشبكة عند ضخ المياه في الشبكة تكون 0.1 إلى 0.3%، وقد تصل أن تكون عند البئر 1%، وهناك جهاز اسمه جهاز تعقيم الكلور له عيار معين حسب غزارة البئر، ويعمل به في كل المناطق، وقال إن «الأمور بخير، ونحن نتقبل أي ملاحظة لنعالجها».

والجدير بالذكر أن دور المياه في الحي كل سبعة أيام، ولمدة ساعتين إلى ثلاث ساعات فقط، في حين أن بعض المواطنين أكدوا أن دور المياه في اليوم الـ9 أو الـ10، وأبدوا استياءهم من وضع المياه في المنطقة.


اضغط هنا لمتابعة أخبارنا على تليغرام