معارك حرستا

هاشتاغ سيريا ـ جميل قزلو

أجلى الجيش السوري نحو 30 جريحاً، من إدارة المركبات العسكرية، خلال مواصلته عملياته العسكرية لتوسيع طوق السيطرة في محيطها.

يأتي ذلك بعد أن كسر الجيش الحصار عنها، وهي العملية التي تمت على مراحل بدأت من امتصاص الهجوم على كامل المحاور، ومن ثم استعادة مبنى المهام الخاصة خلال الأيام الأولى للهجوم، ومن بعدها تدعيم النقاط في محيط فرع النجدة وفرع الأمن الجنائي.

أعقب ذلك تحرير عشرين كتلة بناء باتجاه المحافظة، وتم التثبيت فيها، ومن ثم السيطرة على مشفى البرازي، الذي كان يعتبر ساقط نارياً من جهة الموارد المائية في خامس أيام الهجوم ، ومن بعدها السيطرة على مبنى العظم الاستراتيجي بالإضافة لعدة كتل أبنية جنوب جامع أبو بكر، البناء الذي ساهم في السيطرة على منطقة إدارة المركبات، ومن بعدها السيطرة على منطقة المطاحن الواقعة شرق جامع أبو بكر لتلتقي بعدها القوات المهاجمة مع المحاصرة .

خلال ذلك، كان سلاح الجو ينفذ سلسلة غارات مستهدفاً مواقع وتحركات المجموعات المسلحة في محيط إدارة المركبات، حيث تم فتح الطريق بين الإدارة والخطوط الخلفية بشكل كامل، بعد أن تمكنت الجماعات المسلحة قبل حوالي 8 أيام من تشكيل طوق حولها، فيما سمع تحليق للطيران الحربي، إضافة إلى أصوات انفجارات مدويّة، ناجمة عن قصف مدفعي من العيّار الثقيل على أكثر من محور في أطراف العاصمة، في الساعة الثانية من ليل أمس، الأحد، وصباح اليوم الاثنين.

وقد شاغل الجيش المجموعات المسلحة على أكثر من جبهة، بين الغوطة الشرقية وحرستا، لمنعهم من نقل عتادهم أو إيصال إمدادات للمجموعات الموجودة في منطقة حرستا، في ظل تمركز أعداد كبيرة من المسلحين في تلك النقطة، وصل تعداداها إلى المئات.

وبحسب عدد من المصادر الميدانية، تمكن الجيش السوري من إلقاء القبض على مجموعة من المسلحين، إضافة إلى أن هناك العديد من جثث المسلحين مازالت مرمية، وهذا يعتبر مؤشراً على أن العملية العسكرية كبيرة ومستمرة، ولم تتوقف على محور واحد، حيث تساهم هذه العملية في تخفيف القذائف على منطقة ضاحية الأسد، التي عانت خلال الأسبوع الماضي من استهدافها بمئات القذائف.

وأشار مصدر ميداني الى أن خطوط الميدان عادت إلى ما كانت عليه قبل هجوم المجموعات المسلحة على مدينة حرستا، حيث لا يوجد تغيرات جديدة على جبهات أخرى، و يواصل الجيش عملياته في جوبر، عين ترما، حرستا، ومحور النشابية، منوهاً إلى أن الخطوة الأهم حالياً هي تثبيت النقاط على محور مدينة حرستا، لتشكل نقطة انطلاق لعمليات عسكرية على محور آخر في الغوطة الشرقية.


مقالة ذات صلة:

الجيش السوري يفك الحصار عن إدارة المركبات في حرستا بريف دمشق

Mountain View