هاشتاغ سوريا

كل ما يخص سوريا

إجراءات متسارعة في الخليج العربي ومصر، موضوعها قطر

اتخذت كلّ من المملكة العربية السعودية والبحرين والإمارات ومصر قراراً بقطع علاقاتها الدبلوماسية مع دولة قطر واتهامها برعاية الارهاب.

ووجهت السعودية أصابع الاتهام إلى قطر بدعم الجماعات المتشددة ونشر أفكار العنف في إشارة فيما يبدو إلى قناة الجزيرة الإخبارية المملوكة لقطر.

الإجراءات المشتركة الصادرة من السعودية والإمارات والبحرين ضد قطر تمثلت في: قطع العلاقات الدبلوماسية معها، وإمهال البعثات الدبلوماسية القطرية 48 ساعة لمغادرة الدول الـ3، ومنع دخول أو عبور المواطنين القطريين إلى الدول الـ3، وإمهال المقيمين والزائرين القطريين 14 يوما لمغادرة الدول الـ3.

وشملت الإجراءات منع مواطني الدول الخليجية الـثلاث من السفر إلى دولة قطر أو الإقامة فيها أو المرور عبرها، وإغلاق كافة المنافذ البرية البحرية والجوية خلال 24 ساعة أمام الحركة القادمة والمغادرة إلى قطر، واتخاذ الإجراءات القانونية والتفاهم مع الدول الصديقة والشركات الدولية .

بخصوص عبورهم بالأجواء والمياه الإقليمية الإماراتية من وإلى قطر، وذلك لأسباب تتعلق بالأمن الوطني الإماراتي.

و أعلن التحالف السعودي إنهاء مشاركة قطر في الحرب على اليمن بسبب ممارساتها التي تعزز الإرهاب ودعمها تنظيماته في اليمن .

كما   قطعت القاهرة علاقاتها مع الدوحة وامهلت السفير القطري 48 ساعة بمغادرة البلاد وابلغت القائم بالأعمال المصري بالدوحة للعودة .

البيان المصري اتهم قطر بـ”دعم التنظيمات الإرهابية، وعلى رأسها تنظيم الإخوان الارهابي، وإيواء قياداته الصادر بحقهم أحكام قضائية في عمليات إرهابية استهدفت أمن وسلامة مصر”، وتحدث أيضًا عن “إصرار قطر على التدخل في الشؤون الداخلية لمصر ودول المنطقة بصورة تهدد الأمن القومي العربي”.

قرارا موحدا ربما يدل على نوايا مبيته وإجراءات و خطوات مرتبة من الدول الأربع وتصعيد من المملكة السعودية التي أكدت أن قرارها الحاسم هذا نتيجة للانتهاكات الجسيمة التي تمارسها السلطات في الدوحة سراً وعلناً طوال السنوات الماضية بهدف شق الصف الداخلي السعودي والتحريض للخروج على الدولة والمساس بسيادتها .

وفي أول رد فعل لها على القرار أعربت وزارة الخارجية القطرية عن أسفها لقرار السعودية والإمارات والبحرين قطع العلاقات معها متجاهلة مصر ،واعتبرت أن هذه الإجراءات غير مبررة وتقوم على مزاعم وادعاءات لا أساس لها من الصحة ،وأنها لن تؤثر على سير الحياة الطبيعي للمواطنين والمقيمين و أن قطر ستسعى لإفشال محاولات التأثير على المجتمع والاقتصاد القطريين.

نستطيع القول أن حالة الفوضى والخلافات التي تسود دول الخليج تكشف هشاشة التحالفات بين الدول التي ضخت مليارات الدولارات، وآلاف الأطنان من الأسلحة لتأجيج الصراع الدموي في كل من سورية وليبيا واليمن، وما زالت.


مقالة ذات صلة :

الخارجية القطرية تعرب عن أسفها لقرار السعودية والإمارات والبحرين قطع العلاقات


 

اضغط هنا لمتابعة أخبارنا على تليغرام

Facebook Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.