«عليك أن تعرف حدودك، فأنت لم تعرف بعد هذا الشعب التركي، ولم تعرف إردوغان أيضاً، أما أجداد إردوغان فلم تعرفهم أبداً»، بهذه التهديدات رد الرئيس التركي رجب طيب إردوغان على وزير خارجية الإمارات عبدالله بن زايد الذي وصفه إردوغان «إنه من الذين لا يعرفون أصول الدبلوماسية»، واصفاً تصرفه بأنه «تستر على جهله وعجزه وحتى خيانته».

الغضب الإردوغاني سببته تغريدة لعراقي أعاد نشرها ابن زايد، تتحدث عن أحد القادة العثمانيين (فخر الدين باشا) الذين ارتكبوا جرائم، وتقول إن هؤلاء هم أجداد إردوغان.

إردوغان أضاف خلال كلمة له في اجتماع مع المخاتير اليوم في أنقرة: «نقول لمن يتهموننا ويتهمون أجدادنا «الزموا حدودكم فنحن نعلم جيداً كل ما تخططون له» وتابع: «حين كان جدنا فخر الدين باشا يدافع عن المدينة المنورة أين كان جدك أنت أيها البائس الذي يقذفنا بالبهتان؟»، مضيفاً: «الدولة العثمانية وخلفاؤها أوقفوا حياتهم من أجل الدفاع عن المدينة المنورة وحمايتها».

وحول اتهامات التغريدة بسرقة معالم أثرية من المدينة المنورة علق إردوغان: «هناك من يتهم الدولة العثمانية بأنها سرقت بعض الآثار ونقلتها إلى مدينة إسطنبول وهذه اتهامات غير صحيحة، لأن الدولة العثمانية حمت الآثار وحكمت البلدان بعدل وإنصاف وحافظت على الأمانات» مبرراً ما حدث بأن: «الدولة العثمانية أرسلت أمانات الرسول صلى الله عليه وسلم إلى إسطنبول لتحميها وتمنع انتقالها إلى المتاحف الأوروبية ولو لم ترسلها لانتقلت إلى الدول الغربية».

وكان وزير الخارجية الإماراتي عبدالله بن زايد قد أعادة نشر تغريده لعراقي مقيم في ألمانيا، فيها ما وصفه «بعض ما قام به القائد العثماني فخر الدين باشا من أعمال قتل وخطف ونهب في المدينة المنورة عام 1916».

متابعة: بشار الحموي


مقالة ذات صلة:

توتر إماراتي ـ تركي .. والسبب: تغريدة على «تويتر»!


اضغط هنا لمتابعة أخبارنا على تليغرام