استطاعت امرأة حلبية أن تحول استخدامها للنباتات منذ صغرها إلى مشروع صغير ينعكس بالفائدة عليها وعلى عائلتها بعد أن اجبرتها ظروف الحرب على ترك بيتها في حلب والاستقرار في قرية عين البيضا بريف اللاذقية.

مشروع انعام شاهين هو قصة نجاح لأسرة بدأت من الصفر وبات اليوم يشغل عدة أسر من القرية ، حيث انطلقت شاهين للعمل في صناعة صابون الغار من منزلها مع أسرتها التي قدمت الدعم لها خصوصاً ابنها أحمد المختص بالكيمياء ،وأهم منتجات المشروع هي الصابون والشامبو والكريمات التجميلية المستخرجة من نباتات طبيعية وعطرية من البيئة الساحلية.

واستطاعت شاهين بطموحها تطوير مشروعها حيث أن بيع كميات من منتجها مكنها من افتتاح مشغل ومتجر في البيضا وتوسيع مشروعها لتصنيع منتجات تجميلية طبيعية

واوضحت شاهين أن دائرة تنمية المرأة الريفية كان لها دور في تطوير مهاراتها ، وأن المشروع بدأ بتحقيق الأرباح منذ انطلاقته.

وأشارت إلى أن كل منتجات مشغلها تخضع لمراقبة من مهندسات دائرة تنمية المرأة الريفية اللواتي يقمن بجولات مراقبة مستمرة للمشغل.

 

المصدر وكالة سانا


 

اضغط هنا لمتابعة أخبارنا على تليغرام