صحيفى إيلاف

هاشتاغ سيريا – متابعة بشار الحموي

رغم عاصفة الانتقاد التي طالتها سابقاً، أعادت صحيفة إيلاف الإلكترونية السعودية الكرة، وأجرت حواراً مع شخصية «إسرائيلية» أخرى، لكنها معارضة هذه المرة.

وفي الحوار، وصف المعارض الإسرائيلي «إسحاق هيرتسوغ» ولي العهد السعودي أنه «أحد الثوريين الكبار في الشرق الأوسط»، وعليهم «كإسرائيل» مساعدة السعودية على إحياء العملية السلمية مع الفلسطينيين.

وعبّر النائب في الكنيست الإسرائيلي عن احترامه الشديد «لخطوات» ولي العهد السعودي محمد بن سلمان.

وقال «هيرتسوغ»: «هناك دور كبير للسعودية في هذه المرحلة، «وأحترم كثيراً خطواتها»، وأعتقد أنه (ولي العهد السعودي) أحد الثوريين الكبار في الشرق الأوسط، وممنوع أن نترك هذا المسار، وعلينا مساعدة السعودية على إحياء العملية السلمية مع الفلسطينيين»

وفيما يخص دور السعودية في المفاوضات بين «إسرائيل» وفلسطين، علق «هيرتسوغ» قائلاً: «أعتقد أن السعوديين حاولوا كثيراً في السنوات الأخيرة التأثير في المسألة، كما فعلت الإمارات والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي وملك الأردن عبد الله الثاني، وما زال الجميع يحاول، لكن لا قيادة على رأس هذه المجموعة ليقول للجميع أدخلوا إلى الغرفة للاتفاق»

وتعتبر صحيفة إيلاف السعودية كانت أول وسيلة إعلام سعودية تجري لقاء رسمياً مع مسؤول صهيوني عندما استضافت رئيس أركان الاحتلال الإسرائيلي «غادي ايزكوت» منتصف تشرين الثاني العام الماضي.


مقالة ذات صلة:
الرياض وتل أبيب .. «تطبيع» إلى العلن!


اضغط هنا لمتابعة أخبارنا على تليغرام

Mountain View