الرقابة والتفتيش

يعول اتحاد المصدرين السوري على ملتقى الأسواق الواعدة المزمع عقده في الرابع من تموز المقبل برعاية وزارة الاقتصاد والتجارة الخارجية، لوضع الرؤى وتصويب مسارات الاتجاه نحو الأسواق الواعدة أمام المنتجات السورية.

ونقلت صحيفة محلية عن رئيس اتحاد المصدرين محمد السواح إن أبرز ما يراهن عليه في هذا الملتقى هو إتاحة الفرصة لدراسة جميع الأسواق الدولية وتحديد الواعد منها، وبيان إمكانية الوصول إليها لوجستياً، وتذليل كافة المعوقات التي قد تعترض عبور المنتجات السورية إليها.

وأضاف السواح أن فتح أسواق جديدة ومنها الأسواق الأوروبية هو أمر ممكن وليس مستحيلاً، ولكن الأجدى حالياً هو دراستها وقياس مدى إمكانية تجاوز مجمل المعوقات التي تمنع إقامة أسواق ومعارض للبضائع السورية في تلك الأسواق، إضافة إلى معالجة إشكاليات شحن البضائع، وحركة رجال الأعمال المقيدة بـ “فيزا” من وإلى تلك الأسواق، كما حدث في المعرض الأخير الذي أقيم في موسكو

وبحسب السواح يجب أن يتم اختيار الأسواق المستهدفة التي تقدم تسهيلات ومرونة في التعامل كإلغاء تذكرة العبور لإقامة الأسواق والمعارض، كأسواق السودان وليبيا والصومال والعراق التي تستقبل المنتج والمصنع السوري


اضغط هنا لمتابعة أخبارنا على تليغرام