محافظة دمشقعبد الحميد حج عمر (70 عاما) الذي فقد ثلاثة من ابنائه واثنين من احفاده خلال الانتفاضة السورية يزور قبورهم في اعزاز بشمال سوريا يوم الثلاثاء. تصوير: احمد جاد الله - رويترز

شكرا لمجلس المحافظة ، الذي حمل أحد همومنا وهو الحديث عن تكلفة شيء مهم من تكاليف حياتنا ، أي تكلفة موتنا، لكن لماذا نتباطأ في حل مشكلات الحياة الأخرى؟!

هاشتاغ سيريا ــ خاص :

كان ينبغي على جمعية حماية المستهلك أن تنتبه إلى أن قرار المكتب التنفيذي لمحافظة مدينة دمشق الأخير المتعلق بتحديد أسعار تكلفة بناء القبر من الأسفل وأجرة الحفار ورسوم الدفن ونقل الوفيات بـ20 ألفاً للدرجة الممتازة و16 ألفاً للدرجة الأولى و14 ألفاً للدرجة الثانية و12 ألفاً للدرجة الثالثة و6 آلاف للدرجة الرابعة وأجرة تنزيل المتوفى 2500 ليرة هو قرار مجحف بحق المستهلك !

ولكن نعذر هذه الجمعية، لأن مستهلك هذا النوع من الخدمات لايعنيها ، لأنه لايحتج ، ولايستطيع الكتابة على الفيس بوك بأقسى العبارات التي تم تداولها أثناء الحديث عن المعارضة وعن المناهج وعن غيرها من المشاكل ، حتى أنه إذا كان أهل المتوفى يودون الاحتجاج، فإن الوقت الذي يكتشفون فيه أن ((فوق الموتة عصة قبر)) هو وقت حزن، ومن المعيب على الحزين أن يشتكي ويرفع صوته ، ويقطع مشاركة المعزين له بالحديث عن ثمن القبر وأجرة الدفن بالدرجة الأولى والثانية والثالثة وكأنه يشحذ منهم ، وبخاصة أن غسل الميت بالدرجة الثالثة يتم بصابونة مغشوشة لاتنتمي إلى أسرة الشامبو!
وهنا انبرى المجلس التنفيذي للمحافظة للاحتجاج على أن الأرقام كبيرة ومجحفة بحق المواطنين، وربما نهنأ في مطلع الشتاء القادم بشيء من الوفر من ثمن القبور لندفعه لثمن المازوت الذي أمضى الآلاف من السوريين سنوات ينتظرون صهريجه ليملأ لهم المئتي ليتر التي سجلوا عليها ، فربما تأتي هذا العام حصته عن ثلاث سنوات ، ومن أين له الثمن؟!..

ليس في جعبتنا سوى حديث واحد يتعلق بمأساة المواطن اليومية مع التفاصيل، وفي التفاصيل مفارقات تتعلق بالموت والحياة معا، إلى الدرجة التي صار فيها المواطن مهموما بالموت أكثر من الحياة، ولاسيما أن نسبة ارتفاع الجلطات والموت قهرا قد تكون أكبر بكثير من نسبة الموت في الحرب ..
نقترح على مجلس المحافظة، في كل محافظة، تخصيص أرض وقف من أراضينا المنتشرة لكي يتم الدفن فيها، على أن تتكفل المحافظة بدفع كل شيء للمواطن عند موته ، وتبدأ بالحسم من راتبه منذ الآن تحت عنوان : ضريبة موت !


مقالة ذات صلة:

قرارات المحافطة تطال الأموات قرار جديد برفع أسعار القبور وأجور الدفن


اضغط هنا لمتابعة أخبارنا على تليغرام