الصاغة يعوضون

ارتفع سعر الأونصة الذهبية السورية ليسجل 1.157 مليون ليرة سورية، بحسب كلام رئيس “الجمعية الحرفية للصياغة وصنع المجوهرات بدمشق” غسان جزماتي، وذلك لأول مرة منذ إحداثها وصك أول نسخة منها.

وأضاف جزماتي لصحيفة “الثورة”، أن سعر الغرام عيار (21 قيراطاً) بلغ 32 ألف ليرة، في حين سجل الغرام من عيار (18) 27,429 ليرة، فيما سجلت الليرة الذهبية الإنكليزية (عيار 22) 283 ألف ليرة، والليرة الذهبية الإنكليزية (عيار 21) 270 ألف ليرة.

وأشار جزماتي لـ”الثورة” إلى ارتفاع سعر الأونصة الذهبية عالمياً بمقدار 8 دولارات لتغلق أسعارها على مستوى 1,465 دولاراً، الأمر الذي أسهم بارتفاع سعر غرام الذهب محلياً.

وأكد رئيس جمعية الصاغة بدمشق، أن ارتفاع سعر الذهب لعب دوراً سلبياً في حجم أعمال الصاغة وحركة السوق، الذي بات ينتابه الجمود بالنظر إلى ارتفاع السعر إلى مستويات قياسية.

وفي 8 أيلول 2019، وصل سعر الأونصة الذهبية السورية إلى حدود مليون ليرة، وكان في وقتها السعر الأعلى منذ إحداثها وصك أول نسخة منها، كما تجاوز حينها غرام الذهب عيار (21 قيراطاً) 27 ألف ليرة وهو أيضاً كان الأعلى في تاريخ سورية.

وطرحت جمعية صاغة دمشق كميات من الأونصة السورية في تشرين الأول 2014، بعد أيام من طرحها بحلب لأول مرة، وكتب عليها صناعة سورية، والرقم 995، وصورة للملكة زنوبيا، وممهورة بختم الحرفي وختم الجمعية وفي المنتصف شعار الجودة، وكان سعرها 238,000 ليرة.

وسبق أن أوضحت الجمعية في تشرين الأول 2018، أن مبيعات الذهب تنخفض تدريجياً في هذه الأوقات من العام وصولاً لنهايته، حيث تنشغل الناس باحتياجات ولوازم موسم الشتاء، إضافة إلى قلة المناسبات والأعياد التي يزداد فيها الشراء.