وزارة الاتصالات والتقانة

نفت وزارة الاتصالات والتقانة ما تناولته عدد من وسائل التواصل الاجتماعي بشأن وجود دراسة قيد التطبيق قريباً بإلغاء لواقط الساتلايت والاستعاضة عنها بخدمة أخرى مأجورة وملزمة لكل المشتركين.

وقالت الوزارة في بيان نشرته على صفحتها على الفيسبوك : نود أن نعلم المواطنين بأن الخدمة التي بدأت الوزارة في تقديمها عبر الجهات التابعة لها ومقدّمي الخدمات المرخص لهم وبالتنسيق مع وزارة الإعلام هي نقل البث التّلفزيوني عبر شبكة الإنترنت (IPTV) ، وتهدف الخدمة المذكورة إلى إتاحة العديد من الباقات الإعلامية المتنوعة من (أفلام، رياضة، منوعات… ) التي تلبي رغبات المستخدمين والتي لا تتاح عادة عبر أجهزة الاستقبال الساتليت العادية، وهي خدمة منتشرة في الكثير من البلدان وتعتبر من أفضل وسائل استقبال المحتوى الإعلامي ومن أكثر خدمات شبكة الإنترنت شيوعاً.

وأضافت الوزارة: أنه لا وجود لقرار بخصوص إلغاء اللواقط الساتلايتية، فإنه من المتوقع أن يقل اعتماد المواطنين على تلك اللواقط مع انتشار خدمة البث ّالتلفزيوني عبر شبكة الإنترنت، وخاصة أن هذه الخدمة تتيح محتوى غير متاح عادةً على اللواقط الساتلايتية وبجودة عالية وبأسعار مقبولة.

وكانت صحيفة «الأخبار» اللبنانبة ذكرت أن مصادر متطابقة في وزارتي الاتصالات والإعلام في سوريا أكدت أنّه يجري حالياً العمل على إدخال نظام «الكيبل» لاستقبال القنوات التلفزيونية، إلى جميع بيوت السوريين.


 

اضغط هنا لمتابعة أخبارنا على تليغرام