كشف مصدر في الضابطة الجمركية عن حركة تنقلات واسعة ستطول رؤساء المفارز والوكلاء والخفراء في الأمانات الجمركية خلال الأيام القليلة القادمة.

الهدف منها تبديل أماكن عناصر الضابطات وتدريبهم على العمل في مختلف المناطق الجغرافية إضافة إلى منع استمرار العناصر لفترات طويلة في الأماكن نفسها ومن ثم منع نشوب علاقات مع الوسط الذي يعملون فيه تؤثر في نزاهة العمل، وأن هذه التنقلات تحد من حالات الترهل وتحدث من آليات العمل ونشاطه بما يحسن العمل العام الجمركي، مبيناً لـ«الوطن» أن حركة التنقلات الحالية تأتي في إطار استكمال حركة تنقلات بدأتها الضابطة قبل فترة على مستوى الضباط وإعادة توزيعهم وتكليفهم المهام المطلوبة منهم مع التركيز على معايير القدرة والكفاءة في تنفيذ المهام الجمركية.

من جانب آخر، توقع مدير في الجمارك إعادة تهريب البطاريات والشواحن واللدات باتجاه دول الجوار، نظراً لتكدّسها في مخازين التجار، جراء الانخفاض الحاد في الطلب عليها إثر التحسن الملحوظ في التغذية الكهربائية بشكل عام، والحفاظ على استقرارها لفترة طويلة.

ولفت إلى أن التجار سوف يتجهون إلى تهريب تلك المواد نحو دول الجوار، وخاصة لبنان، لمنع كسادها في مستودعاتهم والاستفادة من الفارق السعري المرتفع في لبنان.


اضغط هنا لمتابعة أخبارنا على تليغرام