كشف تقرير إحصائي جديد أصدره البنك الدولي حول الديون الدولية “International Debt Statistics 2018” أنّ حجم الدين العام السوري لا يتجاوز 3.5 مليارات دولار، وبحصّة 195 دولاراً فقط للفرد الواحد.

وقالت صحيفة “الأخبار” اللبنانية بأن الرقم يمثّل خيبةً أمل حقيقيّة لكلّ من راهن على إغراق سورية بالديون إلى حدّ عجزها عن السداد، حيث هوّل كثيرون خلال السنوات الماضية بأن الدين العام السوري قد “سجّل أرقاماً فلكيّة”.

وتشير الصحيفة الى أن الحرب أفرزت خسارة في الناتج المحلي الإجمالي تُقدّر بـ 169 مليار دولار، تمّت إضافتها كرقم أساس في تقديرات خسائر الحرب التي خاضها الاقتصاد السوري، كما أن الناتج المحلي الإجمالي السوري وصل حسب التقديرات إلى 45 مليار دولار بناء على آخر إحصائية قام بها “معهد التمويل الدولي”، بالتالي يأتي حجم الدين العام مقبولاً وقابلاً للسداد، ما أبعد سورية عن تقرير “بلومبيرغ” للتصنيف الائتماني الذي حددها ضمن الدول الأكثر خطورة في احتمال عجزها عن إيفاء ديونها”.


اضغط هنا لمتابعة أخبارنا على تليغرام