تصدر هاشتاغ «الشعب يكره تميم» قائمة الأكثر تداولاً على«تويتر» على مدار الأيام الثلاثة الماضية.

كثير من المغردين تحدثوا عن السياسات القطرية الداخلية، و«إفقار الشعب» إلا أن كثيراً من التغريدات طالت السياسات الخارجية، وخاصة دعم الإرهاب، والتقارب مع إيران.

عدد من المغردين قالوا إن «أموال قطر ضائعة على المرتزقة ودعم الإرهابيين ومن أجل الثورات وزعزعة الأمن في المنطقة-، وكذلك الشعب يكره تميم لأنه دفع الملايين للتركي والإيراني عشان يحمونه وترك الشعب على الحديدة»

بينما التغريدات التي تتناول السياسات الخارجية، ركزت على التقارب الإيراني ـ القطري، ورأى كثير من المغردين أن ذلك سيؤثر على «الهوية العربية».

الربط بين دعم قطر للإرهاب، و«الحقد على الدول العربية» يبدو أكثر قرباً للدعاية السعودية التي سبق أن وجهتها ضد خصومها في المنطقة وخاصة إيران، وها هو اليوم يستخدم، ضد قطر.

الحملة التي تنتشر على تويتر، تشبه في كثير من تفاصيلها الحملة التي شهدها الموقع إبان أحداث إيران، وكان لافتاً آنذاك أن معظم التغريدات التي تحدثت باسم الإيرانيين، انطلقت من السعودية، كما أظهر بحث أعلنه تويتر.

ووسط الصراع المحتدم بين السعودية والإمارات من جهة وقطر من جهة أخرى، يبدو في الحملة الجديدة أن السعودية والإمارات ليستا بريئتين من التدخل، فالكلمات المفتاحية في الانتقادات كانت متشابهة، خاصة التركيز على «الهوية العربية»، وقد كان ذلك الشعار أبرز وسائل الدعاية السعودية ضد إيران، إضافة إلى استغلال الجانب الطائفي.


مقالة ذات صلة :

قطر: الإمارات حاصرتنا .. بسبب امرأة


اضغط هنا لمتابعة أخبارنا على تليغرام