تعرض ثلاثة مواطنين ممن يعملون في مجال الحراقات البدائية إلى حروق عالية الخطورة وصلت درجتها إلى الثالثة والرابعة وذلك من خلال تسرب الغازات من تلك الحراقات، حيث اشتعلت النيران بالأشخاص الثلاثة في قرية أم عظام بريف القامشلي.

هاشتاغ سوريا – خاص

لكن مأساة هؤلاء لم تتوقف على الحروق البليغة التي أصيبوا بها، بل بعدم وجود مركز لمعالجة الحروق في المنطقة، حيث تم إسعاف أحد المصابين إلى إقليم «كردستان العراق» حسب مصادر أهلية، بينما تم إسعاف المصابَين الآخرَين إلى مدينة دمشق.

تجدر الإشارة إلى أن منطقة الجزيرة هي المنطقة الأكثر تضرراً من الحروق نتيجة انتشار الحراقات البدائية بشكل كبير في مناطق عديدة لسيطرة «الوحدات الكردية»، حيث شهد العدد الماضي أكثر من ألفي حالة حرق على مستوى محافظة الحسكة فقط، غالبيتها من الحراقات وتم إسعاف النسبة الأكبر للعلاج في دمشق.


اضغط هنا لمتابعة أخبارنا على تليغرام