هاشتاغ سيريا – خاص:

بعد سلسلة من الاجتماعات الحكومية المطولة مع أعضاء من غرفة صناعة دمشق للحديث حول أوضاع الصناعيين، عقدت غرفة صناعة دمشق لقاء مع صناعيي القابون اليوم للحديث حول آلية العودة المرتقبة إلى منشآهم.

تمحور الاجتماع حول العرض «الاستعراضي» المقدم من الحكومة والذي هو عبارة عن تعهدات يقدمها صناعيي المنطقة إلى مجلس الوزراء تبرز رغبة الصناعيين بالعودة إلى العمل و إقلاع منشآتهم المتوقفة من جديد خلال مدة أقصاها 6 أشهر فقط، وفي حال عودة 70% من المعامل الموجودة إلى الإنتاج فالحكومة جاهزة للعمل ومساعدة الصناعيين، لأن الحكومة تريد عملا منجزا على ذمة رئيس غرفة الصناعة سامر الدبس.

وأما إن كانت تلك المنطقة ستخضع للتنظيم أم لا بحسب القانون 10 فبحسب الحديث الذي دار خلال الاجتماع «حاولوا إعادة منشآتكم إلى العمل بأقصى سرعة ممكنة حتى نؤخر تطبيق القانون 10» الأمر الذي يعني أن تهديد مغادرة المكان إلى مكان آخر مجددا أمر محتم ولكنه مؤجل.

ربما تحولت عودة صناعيي القابون إلى معاملهم جزءا جديدا من الخطط الحكومية المتخبطة والتي لم تزل تبحث عن طريقة لإدارة عجلة الإنتاج بما يوافق هذا التخبط.


مقالة ذات صلة:

بين الجدوى الاقتصادية وضعف المدراء الخارطة الصناعية الاستثمارية تائهة

Mountain View