أكدت مصادر محلية لـ «هاشتاغ سوريا»، أن منظمة «الخوذ البيضاء» الممولة من عدد من الدول الأجنبية والمرتبطة بتنظيم «جبهة النصرة» افتتحت مكتباً لها في قرية «معبدة» التابعة لمدينة رميلان بريف الحسكة الشمالي الشرقي، مشيرة إلى أن المكتب الذي يحظى بحراسة مشددة من قبل ميليشيا «الآسايش»، يقع بالقرب من القاعدة الأمريكية غير الشرعية المقامة في مطار رميلان الزراعي.

هاشتاغ سوريا – خاص

وفيما نفت مصادر كردية نقل أياً من عناصر «الخوذ البيضاء» من أي منطقة سورية أخرى إلى مناطق شمال شرق البلاد، فقد أكد عدد من الصحفيين المقربين من «قسد» احتمال أن يتم إعادة بعض عناصر «الخوذ البيضاء» من الأراضي الأردنية إلى المناطق التي تسيطر عليها «قسد»، فيما لو لم يتم توطينهم من قبل الدول التي تعهدت بذلك كـ «أمريكا – بريطانيا – كندا».


وتنشط في مناطق شمال شرق سورية مجموعة من المنظمات الدولية بصورة غير شرعية وعلى رأسها منظمة «أطباء بلا حدود» المتورطة بملف معالجة عناصر «داعش» الذين تم نقلهم من قبل قوات الاحتلال الأمريكي من ريف دير الزور الشمالي والشرقي وريف الحسكة الجنوبي إلى مناطق سيطرة «قسد»، قبل أن يعاد تجنيدهم، كما تتحكم «أطباء بلا حدود» بمشفى المالكية الذي تسيطر عليها «قسد».


وتعتبر منظمة «الخوذ البيضاء» من التنظيمات المرتبطة بشكل مباشر بالفصائل المسلحة في سورية وعلى رأسها تنظيم «جبهة النصرة» الإرهابي، وكانت «الخوذ البيضاء» قد تورطت بفبركة جريمة الكيماوي في خان شيخون بريف إدلب خلال الصيف الماضي بهدف اتهام الدولة السورية باستخدام الأسلحة الكيميائية، فيما تدعي مجموعة كبيرة من الدول المعادية لسورية أن هذه المنظمة تعنى بالشأن الإنساني.


اضغط هنا لمتابعة أخبارنا على تليغرام