أكد الرئيس بشار الأسد أنه سيتم تحرير كل جزء من سورية وعلى الأمريكيين أن يغادروا وسيغادرون و”إسرائيل” تشعر بالهلع لأنها تفقد أعزاءها من “النصرة وداعش”، مؤكداً أن الحسم في سوريا اقترب ولولا التدخلات الخارجية كانت الأزمة انتهت في غضون سنة.

وقال الرئيس الأسد في مقابلة مع قناة روسيا اليوم: الولايات المتحدة خسرت أوراقها حيث كانت “جبهة النصرة” الورقة الرئيسة لكن عندما بدأت الفضيحة بالتكشف بأنها جزء من “القاعدة” بحثوا عن ورقة أخرى وهي قوات سورية الديمقراطية، مشيراً إلى أن التعامل معها سيتم عبر خيارين الأول عبر المفاوضات والثاني في حال لم ينجح الأول هو اللجوء إلى القوة لتحرير المناطق التي يسيطرون عليها بوجود الأمريكيين أو بعدم وجودهم.

وحول التواجد الإيراني في سوريا أشار الأسد إلى أنه ليس هناك قوات إيرانية في سوريا وإنما مستشارون إيرانيون، “لم يكن لدينا أي قوات إيرانية في أي وقت من الأوقات ولا نخجل من القول بأن لدينا مثل هذه القوات؛ لو كانت موجودة، فنحن من دعونا الروس وكان بإمكاننا أن ندعو الإيرانيين. لدينا ضباط إيرانيون، لكنهم يعملون مع جيشنا، وليس لدينا قوات إيرانية”.


 

 

اضغط هنا لمتابعة أخبارنا على تليغرام