أعلنت السعودية أنها قد تكون طرفاً في تحرك عسكري بسوريا إذا دعت الحاجة، و قال ولي العهد السعودي محمد بن سلمان “لن تتأخر في المشاركة بالعمل العسكري مع حلفائها في سوريا إذا استدعى الأمر ذلك.”

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي مشترك عقده ولي العهد السعودي والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، يوم أمس في باريس.

في السياق قال ماكرون إن باريس ستعلن في الأيام القريبة قرارها حول الرد على الهجوم الكيميائي السوري المحتمل.

وأضاف ماكرون إلى أن أي إجراءات عسكرية محتملة في سوريا من قبل فرنسا وحلفائها ستستهدف فقط قدرات الأسلحة الكيميائية لدى الجيش السوري ولن تمس حلفاء دمشق في أي حال من الأحوال.

وحسب تصريحات ترامب ستتخذ واشنطن قراراً بشأن الرد الأمريكي خلال يوم أو يومين قادمين، وذلك على خلفية اتهامات الولايات المتحدة الحكومة السورية باستخدام السلاح الكيميائي، في مدينة دوما بالغوطة الشرقية، وهو ما تنفيه دمشق نفيا قاطعا.

 

مقالة ذات صلة:

توقعات بعدوان أمريكي على سوريا .. وترامب يجتمع مع جنرالاته

Mountain View