هاشتاغ سيريا ـ رولا السعدي

كان أكبر مبلغ يمسكه بين يديه هو راتبه الذي لا يتجاوز 32 ألف ليرة، كما قال في تصريح خاص لـ «هاشتاغ سيريا»

بالأمس عثر علاء العمر على كنز حقيقي: خزنة حديدية تحتوي مبالغ مالية وكمية من الذهب والمجوهرات، تقدر بنحو 200 مليون ليرة.

الموظف الذي كان يعمل في السابق سائقاً في فرع مؤسسة تنفيذ الانشاءات العسكرية بحلب يروي لـ «هاشتاغ سيريا» أنه وأثناء عمله برفع الأنقاض في «سوق النسوان» في المدينة القديمة بحلب «تفاجأت بخزنة حديدية تحتوي مبالغ مالية ومصوغات ذهبية سارعت على الفور بالإبلاغ عنها، وتم تنظيم الضبط، ثم التعرف على صاحبها من خلال أوراق وثبوتيات موجودة بالخزنة وتم تسليمها فوراً»

نسأله إن كان حصل على مكافأة، يقول دون تردد «ما بيهمني، كل ما همني هو أن تصل الخزنة إلى أصحابها» يقول علاء العمر، إن «راتبي هو نصيبي في الحياة ولدي عائلة وأولاد أخاف عليهم وما قمت به هو أمر طبيعي وهذا ما تربيت عليه»

وكانت وكالة سانا ذكرت أن محافظ حلب حسين دياب التقى العمر وكرمه «تقديرا لأمانته وإخلاصه وتفانيه في عمله» وقال دياب إنه «أنموذج للمواطن السوري الأصيل بأخلاقه وأمانته»

علاء العمر من مواليد 1986، متزوج ولديه طفلان.

………
(الصور: هاشتاغ سيريا، سانا، وصفحة الشرطة police على الفيس بوك)

أطرف التعليقات على القصة:

               

 


Mountain View