كشفت مصادر في الطب الشرعي عن كشف نحو 20 جثة في مدينة كفربطنا بالغوطة الشرقية، وأنه تم نقلها إلى مشفى المواساة للتعرف إليها، موضحة أن أعمار الجثث تتراوح بين 30 إلى 50 سنة تمت تصفيتها.

وأوضحت المصادر أن سبب وفاة كانت عبر إطلاق النار عليها، مشيرة إلى أنه تم نقلها إلى مشفى المواساة والأهالي يتوجهون إلى المشفى للتعرف إليها.

وأكدت المصادر لصحيفة محلية أن معظم الجثث متحللة ولذلك فإن هناك صعوبة بالتعرف إليها، موضحة أنه تم أخذ عينات dna وحفظها في أرقام حتى يتم التعرف إليها من الأهالي.


اضغط هنا لمتابعة أخبارنا على تليغرام