تستعد الساحة الحمراء في موسكو للعرض العسكري في الذكرى الثالثة والسبعين للانتصار في الحرب العالمية الثانية ويتم خلاله الكشف عن أحدث منتجات الصناعات الحربية الروسية وأنواع من الأسلحة يتم الكشف عنها لأول مرة.

حيث حلقت لأول مرة في سماء موسكو طائرتان محدَّثتان من طراز “ميغ- 31” مزودتين بمنظومات صواريخ “كنجال- الخنجر” الفرط صوتية.

كذلك حلقت في سماء الساحة الحمراء المجموعة البهلوانية ” بيركوت” على حوامات “مي- 28 إن”- “صياد الليل”، والمروحيات الضاربة “كا – 52″، والمروحيات القتالية الضاربة في الجيش الروسي وهي من طراز “مي – 24 ب ” المُحدّثة.

وشاركت طائرة “توبوليف 160” الاستراتيجية حاملة الصواريخ، و4 قاذفات بعيدة المدى تفوق سرعتها سرعة الصوت من طراز “توبوليف – 22 إم 3″، وطائرات التزود بالوقود، التي تتيح إمكانية للطائرات الاستراتيجية حاملات الصواريخ تنفيذ المهام المنوطة بها على بعد آلاف الكيلومترات عن المطارات التي ترابط فيها.

وتشارك في العرض 4 طائرات جبهوية قاذفة من طراز “سوخوي – 24 إم” وطائرات مقاتلة اعتراضية بعيدة المدى تفوق سرعتها سرعة الصوت من طراز “ميغ- 31″، وطائرات مقاتلة قاذفة من طراز “سوخوي- 34″، وطائرات من الجيل من طراز “سوخوي – 35” “سوخوي – 57” ذات القدرة الفائقة على المناورة مع حمولات كبيرة.

كما ستشارك في العرض الجوي مروحية “مي -26” القادرة على حمل شحنة بوزن 20 طنا إلى الجو، ومروحيات من طراز “مي-8”.

كما يحضر الاحتفال عدد من المقاتلين القدامى الذين حضروا الحرب العالمية الثانية

في السياق ذكرت «روسيا اليوم» أنه في العام الأخير دخل في تسليح الجيش الروسي أكثر من 3500 قطعة من المعدات الحربية، بينها أكثر من 400 دبابة وعربة مدرعة، و100 طائرة وحوامة، و19 سفينة، وكمية من نماذج الأسلحة التي لا مثيل لها في العالم.

ويقام الاستعراض العسكري في الساحة الحمراء بحضره الرئيس فلاديمير بوتين وأعضاء الحكومة وكبار المسؤولين في البلاد بمن فيهم وزير الدفاع سيرغي شويغو و أكثر من ثلاثة عشر ألف عسكري إلى جانب الآليات العسكرية والطائرات التابعة لمختلف صنوف القوات المسلحة، وكذلك سرايا استعراضية تابعة لدوائر القوات الأخرى.

 

اضغط هنا لمتابعة أخبارنا على تليغرام

Mountain View