توقعت الأمم المتحدة أن يكون العقد الجاري الأشد حرارة في التاريخ، وذلك في تقييم سنوي بشأن كيفية تجاوز سرعة التغير المناخي وقدرة البشرية على التكيّف معه.

وأوضحت المنظمة العالمية للأرصاد الجوية، بمناسبة انعقاد مؤتمر التغير المناخي في مدريد، أمس الثلاثاء، أن العام “2019 يسجل نهاية عقد بلغت خلاله الحرارة درجات استثنائية، وذوبانا للجليد، وارتفاعا قياسيا لمستويات البحار في الكرة الأرضية، نتيجة لتأثيرات الغازات الدفيئة التي تنتجها الأنشطة البشرية”.

وأشارت إلى أن “2019 يفترض أن يكون ثاني أو ثالث أكثر السنوات حرارة على الإطلاق” منذ عام 1850، وهو التاريخ الذي بدأ منه تسجيل درجات الحرارة بشكل منهجي حسب “فرانس برس”.

وأضافت المنظمة أن عام “2016، الذي بدأ بموجة قوية بشكل استثنائي من ظاهرة إل نينيو، يبقى الأكثر حرارةً حتى الآن”، في إشارة إلى ظاهرة التيار الاستوائي الحار في المحيط الهادئ.

ويواصل معدل مستوى البحار بالارتفاع بشكل متسارع، فيما تزداد حموضة المحيطات مترافقة مع تراجع الجليد القطبي وذوبان جليد جزيرة غرينلاند.

ويترافق ارتفاع درجات الحرارة مع ظواهر مناخية قاسية، مثل الفيضانات، التي شهدتها إيران، والتصحر في أستراليا وأمريكا الوسطى، وموجات الحر في أوروبا وأستراليا، بالإضافة إلى الحرائق في سيبيريا وإندونيسيا وأمريكا الجنوبية.

ووفق مرصد حالات التشرد الداخلي، نزح أكثر من 10 ملايين شخص داخل بلدانهم في الربع الأول من العام، 7 ملايين منهم تشردوا بفعل كوارث مناخية.