أيام قليلة على تدشين حسابه في تويتر، جعلت وزير الخارجية القطري السابق حمد بن جاسم يعود إلى الواجهة السياسية من باب جدل عنيف يعكس حدة الصراع القطري السعودي.

تغريدات جديدة لابن جاسم، تتحدث وإن بتلميح عن العلاقات السعودية الإسرائيلية، وهو ما أثار جدلاً جديداً مع المستشار في الديوان الملكي السعودي سعود القحطاني.

ابن جاسم تحدث، تلميحاً، عن زيارة ولي العهد السعودي (الذي يتصرف في المملكة بصلاحيات ملك) محمد بن سلمان السرية إلى دولة الاحتلال الإسرائيلي.

وقال إنه عاصر عملية مدريد منذ بدايتها .. لكنه لم يعقد اجتماعات وراء الكواليس:

وأضاف أنه ينصح العرب بعدم التنازل عن الحقوق الفلسطينية والإسلامية في مدينة القدس بالذات:

لا يتوفر نص بديل تلقائي.

وحول ذلك رد القحطاني:

 

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏6‏ أشخاص‏، و‏‏أشخاص يبتسمون‏، و‏‏نص‏‏‏‏

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏2‏ شخصان‏، و‏‏أشخاص يبتسمون‏، و‏‏نص‏‏‏‏

وكانت أولى محطات الجدل بين الرجلين تلك التي أثارتها قضية ما يُعرف بالذباب الإلكتروني، وتبادل الاتهامات بينهما حول المسؤولية عن تلك الظاهرة (التي تساهم فيها كل من قطر والسعودية، حسب ما هو شائع، لترويج سياسات بلديهما، أو للنيل من شخصيات أو قضايا محددة)


مقالة ذات صلة :

«الذباب الإلكتروني» السعودي .. يتحرك ضد «الذباب الإلكتروني» القطري


 

اضغط هنا لمتابعة أخبارنا على تليغرام