الغوطة الشرقة

ذكرت وكالة سانا أن امرأة وثلاثة أطفال استشهدوا بنيران المجموعات المسلحة أثناء محاولتهم الخروج من الممر الإنساني المؤدي من جسرين إلى المليحة .

وكانت الغوطة الشرقية شهدت فترة تهدئة جديدة بدأت صباح اليوم ، حيث مازالت سيارات الإسعاف وحافلات النقل تنتظر في مخيم الوافدين على طرف الممر الآمن المحدد لخروج المدنيين تمهيداً لنقلهم إلى مركز الإقامة المؤقتة فى الدوير بريف دمشق.

وامس خرج عدد من المسلحين مع عوائلهم، بينما لم يغادر أي مدني آخر من هناك خاصة مع الاستهداف المتواصل للممر بالقذائف والرصاص المتفجر.

عرض للتفاوض

وكان المركز الروسي للمصالحة في سوريا أعلن أن مسلحين متمركزين في غوطة دمشق الشرقية يعرضون على السلطات السورية إجراء مفاوضات حول انفصالهم عن “جبهة النصرة”

عمليات عسكرية

واصل الجيش السوري عملياته العسكرية في غوطة دمشق الشرقية، حيث تقدم على أكثر من محور في مناطق تسيطر عليها المجموعات المسلحة.

وذكرت روسيا اليوم أن الجيش يتقدم في بلدات مسرابا وحوش الأشعري وأفتريس ومزارع جسرين في الغوطة.

من جانبه، قال التلفزيون السوري “إن الجيش السوري تقدم على محور مزارع حرستا في الجزء الغربي من الغوطة الشرقية، وواصل تقدمه باتجاه مديرا بالتزامن مع التحرك باتجاه مسربا وتأمين المزارع بين بيت سوى ومسربا
في السياق ذكر “الإعلام الحربي” التابع “لحزب الله” أن الجيش فجر سيارة مفخخة تابعة لتنظيم “جبهة النصرة” قبل وصولها إلى هدفها، شمال بلدة المحمدية المحررة مؤخراً.

وكان الإعلام الحربي أعلن ليلة أمس أن الجيش السوري استعاد السيطرة على عدد من الأبنية والمزارع المعروفة بمنطقة الغدرواني جنوب شرق مشفى الشرطة في حرستا لتصبح بذلك على مسافة قريبة من أتوستراد “حرستا – دوما”.


مقالة ذات صلة :

الغوطة الشرقية .. يوم ترقب خروج المدنيين .. انتهى بخروج مسلحين


 

اضغط هنا لمتابعة أخبارنا على تليغرام