أعرب القائم بالأعمال الإماراتي بدمشق، عبد الحكيم إبراهيم النعيمي، عن أمله في أن يسود الأمن والاستقرار ربوع سوريا تحت قيادة الرئيس بشار الأسد.

وقال القائم بالأعمال خلال حفل استقبال، أقيم بسفارة الإمارات في دمشق، أمس الاثنين، بمناسبة الذكرى الـ 48 لعيدها الوطني، إن “العلاقات السورية الإماراتية متينة ومميزة وقوية تقوم على أسس واضحة وثابتة قاعدتها لم الشمل العربي عبر سياسة معتدلة”، حسبما نقلت وكالة “سانا”.

وأعرب النعيمي عن شكره للحكومة السورية والشعب السوري على حفاوة الترحيب والاستقبال ولطاقم وزارة الخارجية على الدعم الذي يقدمونه في سبيل تذليل الصعاب أمام السفارة الإماراتية لتنفيذ واجباتها بهدف “زيادة عمق العلاقات بين البلدين الشقيقين”.

بدوره، استعرض نائب وزير الخارجية السوري، فيصل المقداد، تاريخ العلاقات الثنائية بين البلدين، ولفت المقداد إلى أن “سوريا لن تنسى أن الإمارات وقفت إلى جانبها في حربها، وتم التعبير عن ذلك من خلال استقبال الإمارات للسوريين الذين اختاروها حتى تنتهي الحرب على بلادهم ونأمل عودتهم إلى وطنهم”.