نسبة الطلاق محاكم دمشق

ربما تفوق مخلفات الحروب دمار الحجر وقتل البشر ما يعزز أزمات بدأ مجتمعنا يعيشها ممكن أن تمتد لسنوات فيما لو لم يتم الانتباه من قبل المعنيين والتصدي الثقافي والاجتماعي لها .

هاشتاغ سيريا _ مليا إسبر

أكد القاضي الشرعي الأول في دمشق محمود المعراوي في حديث خاص لموقعنا أن حالات الطلاق بلغت في المحكمة الشرعية بدمشق العام الماضي 9468 حالة ، وبذلك تكون نسبة الطلاق إلى الزواج 06 ،27 % بينما كانت عام 2015 النسبة 28 ، 26 % ، مشيراً إلى أنه قبل الحرب كانت نسب الطلاق إلى الزواج تشكل % 21 ما يشير إلى ازدياد نسب الطلاق خلال سنوات الأزمة .

أما ما يتعلق بطلاق القاصرات كشف المعراوي أن آخر إحصائية كانت عام 2014حيث وصلت إل3 % بينما كانت نسبة زواجهن 8 % في حين ارتفعت نسبة زواج القاصرات في 2016 إلى 13 %مؤكداً أن 70 % من عقود زواج القاصرات تكون مكتوبة خارج المحكمة بعقود زواج عرفية لذلك تضطر المحكمة الشرعية إلى تثبيت زواجهن حفاظاً على الأبناء ، فمنهن من تكون حامل وأخرى من يكون لديها ولد وتريد تثبيت زواجها ، علماً أن القانون لا يسمح بزواج من كان غير كامل الأهلية .


مقالة ذات صلة :

معاناة الفتيات السوريات في مخيمات اللجوء، والقاضي المعراوي يكشف نسب زواج وطلاق القاصرات !


 

اضغط هنا لمتابعة أخبارنا على تليغرام

Mountain View