أكدت القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة أن وحدات الجيش بالتعاون مع القوات الحليفة والرديفة اكملت تطهير 1200 كم2 من ريفي حمص الشمالي وحماة الجنوبي وأعادت الأمن والأمان إلى 65 بلدة وقرية كانت تسيطر عليها التنظيمات الإرهابية.

وقالت القيادة العامة في بيان لها إن تحرير سدي الرستن والحولة وإنهاء تهديد الإرهابيين للمنشآت الحساسة والاستراتيجية كمحطة الزارة لتوليد الكهرباء ومصفاة حمص ومعمل الإسمنت في الرستن وفتح الأوتستراد الدولي بين حمص وحماة

وجددت القيادة العامة عزمها وإصرارها على الاستمرار في تنفيذ واجباتها الوطنية والدستورية في الدفاع عن أمن الوطن والمواطنين وملاحقة ما تبقى من فلول التنظيمات الإرهابية المسلحة على امتداد الجغرافيا السورية.


 

اضغط هنا لمتابعة أخبارنا على تليغرام

Mountain View