موسكو تدعو لتفادي

أكد الكرملين أن موسكو تراقب تصريحات واشنطن حول سورية وتدعو لتفادي خطوات من شأنها زيادة التوتر في سوريا

وقال الناطق باسم الكرملين دميتري بيسكوف خط الاتصال بين موسكو وواشنطن لتفادي الصدامات العرضية في سوريا لا يزال مفتوحا، وأن الطرفين يستخدمانه باستمرار.

ولم يوضح الناطق ما إذا كان هذا الموضوع بالذات، أي احتمال ضرب سوريا قيد البحث.

وأضاف بيسكوف أن الكرملين يتابع عن كثب ما يصدر عن واشنطن من تصريحات حول توجيه ضربة محتملة لسوريا، محذرا من اتخاذ خطوات غير مسؤولة تعقد الوضع هناك.

وأشار الناطق باسم الكرملين إلى أن جدول أعمال الرئيس فلاديمير بوتين لا يتضمن مكالمة هاتفية مع نظيره الأمريكي دونالد ترامب، مبينا أن “هذه المسألة لم تكن موضع بحث بين موسكو وواشنطن، ولم يبادر إليها أحد”.

وتهدد الولايات المتحدة بضرب سوريا، بعد اتهامها دمشق وحلفائها باستخدام الأسلحة الكيميائية في مدينة دوما نهاية الأسبوع الماضي، بينما تنفي روسيا وسوريا وقوع أي هجوم بالكيميائي في دوما، وتصف الاتهامات الأمريكية بأنها باطلة وتعكس بحث واشنطن عن ذريعة لتنفيذ مخططاتها في المنطقة.


مقالة ذات صلة:

الغوطة الشرقية: الفصائل توافق على إخراج النصرة .. والكرملين: «الهدنة تتوقف على سلوك الإرهابيين»

Mountain View