هاشتاغ سوريا – محمد فرحة
ارتفع عدد المصابين باللاشمانيا ما تعرف ب”حبة حلب” في مدينة مصياف وريفها الشرقي كدير الصليب وكفر عقيد، حيث تعدت الإصابات ال200 إصابة، النصيب الاكبر منها بين الأطفال ما يترك أثرا مشوّهاً مكان الإصابة.

رئيس مجلس مدينة مصياف المهندس سامي البصل قال : لقد حذرنا مراراً وتكراراً الإخوة المواطنين بالتقيد برمي القمامة وعدم تركها لمدة طويلة في الحاويات مؤكداً وجود إصابات.

وأضاف:أخطرنا المعنيين بالقطاع الصحي وعقدوا اجتماعاً لبحث آلية الرش الرزازي الذي سيبدأ مطلع الأسبوع الحالي
وزاد البصل لـ”هاشتاغ سوريا” : إن رمي القمامة والحرص على النظافة العامة هو أهم ما يمكن أن يجنب الإصابة بلسعة الذبابة والقوارض الأخرى.


من جانبه قال المهندس محمد عفيفه الذي يقوم بتنفيذ مشروع الصرف الصحي في حي جبرين بمدينة حماة بأن عدد الإصابات بلسعة ذبابة الرمل تعد بالمئات جراء تلوث الأحياء بمياه الصرف الصحي وغير المشمولة بخطة الشركة العامة للصرف الصحي، وقد أخبر الأهالي المعنيين بحماة لكن من دون جدوى، ما فاقم عدد الإصابات، مضيفاً أنه ليس من المنطق والمعقول ترك مياه الصرف الصحي تسيل بين الأحياء مكشوفة بسبب عناد القائمين على الصرف الصحي .


باختصار عدد المصابين بحبة حلب في تزايد وارتفاع كالمتوالية الحسابية فهل عملية المكافحة تحتاج الى مزيد من الاجتماعات؟


 

اضغط هنا لمتابعة أخبارنا على تليغرام