صيغة جديدة للكفالات

أكد مصرف سوريا المركزي نجاح السياسة النقدية في فرض استقرار نسبي واضح لليرة السورية ،وتحقيق الاستقرار بدقة، «ترافقت إدارة السياسة النقدية مع انتصارات الجيش الميدانية».

ونفى المركزي ما تناولته وسائل التواصل الاجتماعي عن طرح فئة خمسة آلاف ليرة في الأسواق.

وقال حاكم مصرف سوريا المركزي دريد درغام عبر صفحته على الفيسبوك «في إطار الحملة المستمرة للتشويش على مكتسبات الاقتصاد السوري عموماً ونتائج السياسة النقدية في استقرار نسبي لليرة السورية تناولت وسائل التواصل الاجتماعي خبراً غريباً عن طرح فئة خمسة آلاف ليرة في الأسواق حيث قامت بعض المواقع بنقل الخبر الصحفي للعام الماضي الذي جرى فيه الاعلان عن طرح فئة ألفي ليرة واعتبرته إعلاناً مناسباً للتشويش على السياسة النقدية.»

وأكد درغام أن سعر الصرف استقر في العام الماضي بجوار 520 وفي هذا العام استقر على 438 مع هامش حركة يعتبر مقبولاً نسبياً بمقدار 5% نحو الأعلى أو الأدنى؛ وقد شكّل ذلك بيئة عمل مناسبة للحركة التجارية والصناعية وسمح بتحقيق نتائج إيجابية للنشاط الاقتصادي عموماً رغم كل الضغوط.

وطلب حاكم مصرف سوريا المركزي من جميع المواطنين ومختلف فعاليات الاقتصاد السوري توخي الدقة وعدم تصديق أي خبر إلا إذا كان صادراً عن المصرف المركزي وعلى موقعه الرسمي ، مشيراً إلى أنه سيعلن في الأشهر القادمة عما تم تحقيقه من مختلف الأهداف التي تم الإعلان عنها في مجال الدفع الإلكتروني وتبسيط الإجراءات.


مقالة ذات صلة:

المركزي: طلب الرقم الضريبي .. يهدف إلى توسيع قاعدة بيانات عملاء المصارف


 

اضغط هنا لمتابعة أخبارنا على تليغرام