العام انتهى والعام

أكد وزير الخارجية والمغتربين، وليد المعلم، أنه لا يخفى على أحد ما تقوم به “إسرائيل” من دعم للإرهابيين وتنظيماتهم منذ أكثر من ثماني سنوات بهدف إضعاف سوريا.

وشدد المعلم في رسالة للجنة المعنية بممارسة الشعب الفلسطيني لحقوقه غير القابلة للتصرف، على أن قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الذي سماه السيادة الإسرائيلية على الجولان السوري المحتل، إضافة إلى محاولة تمرير وتسويق ما يسمى صفقة القرن يأتي في إطار تصفية الحقوق التاريخية.

وجدد المعلم حسب إذاعة شام اف ام، في ختام الرسالة مطالبة الجمهورية العربية السورية الدول الأعضاء في الأمم المتحدة بتحمل مسؤولياتها واتخاذ خطوات جادة وملموسة لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي للأراضي العربية بما فيها الجولان السوري.

لمتابعة أخبارنا على التلغرام اضغط

https://t.me/hashtagsy