فلك القوتلي – هاشتاغ سيريا

يتهيّأ السوريون لاستقبال شهر رمضان ( أول أيامه الخميس 17 أيار) لبدء جولة جديدة من فنون التحايل على الفاقة والعوز، يحاولون فيها أن يكونوا مستعدين ما أمكنهم لاستقبال شهر الصوم ، حيث اكتظت الأسواق ومحلات البيع بالمواطنين من كل الشرائح والفئات بينما غاب التسوّق إلا بما قلّ .

ورغم الانخفاض الكبير في سعر صرف الدولار، والكلام الكثير حول انخفاض الأسعار تدريجياً، توقع المواطن أن يجد على الأرض انخفاصاً ولو ضئيلاً في الأسعار، لكن على العكس، وجد ارتفاعاً في أسعار بعض السلع ، كالأجبان حيث ارتفعت بنسبة 10% و البيض الذي تجاوز سعر الصحن منه 1200 ليرة سورية في أسواق دمشق..

بدورها، شهدت أسعار اللحوم ارتفاعاً بنسبة 10% خلال الأسبوع الجاري، وسجل سعر الكيلوغرام من لحم الأغنام 7 آلاف ليرة، ولحم العجل 4500 ليرة.

وزاد سعر كيلو الدجاج 100 ليرة . كما طال ارتفاع الأسعار السلع التموينية، حيث سجل سعر كيلو الأرز المصري 500 ليرة، والسكر 265 ليرة، وكيلو القهوة 3200 ليرة والشاي 2800 ليرة، فيما تجاوزت أسعار التمور 2500 ليرة ومافوق للكيلوغرام

كثير من المواطنين ابتهجوا وفرحوا بانخفاض سعر صرف الدولار، وكثير منهم توقعوا انخفاضاً في الأسعار، ولكن الجميع فوجئ بزيادة في أسعار بعض الحاجيات والأغذية الضرورية فأين دور وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك وأين دورياتها التي “طرشت” وسائل التواصل الاجتماعي بصور “كبساتها” على أصحاب البسطات وصغار التجار وآخرها كان إغلاق محلات “الباله” في شارع خالد بن الوليد ، فهل ستحاسب الوزارة المسؤولة عن حماية المواطن المتلاعبين بقوت هؤلاء المواطنين ؟.


مقالة ذات صلة :

وزارة التجارة تقر بارتفاع أسعار لحوم الغنم وتدرس استيراده

Mountain View