انتشلت الفرق التابعة لـ “قسد” أكثر من 120 جثمانا إضافيا لشهداء من مقابر “ملعب الرشيد – حديقة المرور – حي الفردوس” خلال اليومين الماضيين، وبحسب مصادر محلية لـ “قسد” فقد تم نقل الجثامين إلى مقبرة “تل البيعة” الواقعة إلى الشمال الشرقي من المدينة.

وكان المجلس المدني التابع لـ “قسد” قد كشف خلال مراحل ماضية عن انتشار أكثر من 1140 جثمانا لشهداء زعم أنهم قضوا بنيران تنظيم “داعش” خلال محاولتهم الفرار من مناطق سيطرته، إلا أن كل من تحدث إليهم “هاشتاغ سورية” من سكان الرقة أكدوا أن عدداً كبيراً من المدنيين قضوا بنيران الطيران الأمريكي الذي مهد لاحتلال الرقة من قبل “قسد” خلال شهر أيلول الماضي.

وتشير التقديرات المحلية إلى استشهاد أكثر من 4000 مدني خلال عمليات القصف العشوائي، وبالإضافة إلى المقابر التي أنشأها السكان في “ملعب الرشيد – حديقة المرور – حديقة الجامع العتيق – حي الفردوس”، بسبب استحالة الوصول إلى مقبرة “تل البيعة” آنذاك، ثمة عدد كبير من جثامين الشهداء مازالت تحت أنقاض المباني، وعلى الرغم من انبعاث روائح تحلل هذه الجثامين إلا أن “قسد” تحصر عملية إزالة الأنقاض بالفرق التابعة لها.

يشار إلى أن مدينة الرقة شهدت عودة أقل من ربع سكانها منذ انتهاء العمليات القتالية فيها، باتفاق بين تنظيم “داعش” و “قسد” خلال شهر أيلول، أفضى إلى خروج التنظيم من المدينة إلى ريف دير الزور الشرقي بشكل آمن، ضمن اتفاق أسمته قناة bbc البريطانية بـ “سر الرقة القذر” في تقرير نشرته خلال شهر تشرين الثاني الماضي.


مقالة ذات صلة: 

طيران « التحالف الدولي» يرتكب مجزرة جديدة بريف الحسكة