تنطلق اليوم في العاصمة الكازاخية الجولة التاسعة من محادثات أستانا حول سوريا بمشاركة جميع الأطراف، وذلك بحسب ما أعلنت وزارة الخارجية الكازاخية والأطراف المشاركة بالمحادثات.

كما سيشارك وفد الحكومة السورية بمفاوضات التسوية وسط تكهنات بخروج هذه الجولة باتفاق جديد حول جنوب غربي سوريا.

وفي هذا السياق نقلت صحيفة “الوطن” السورية عن مصادر مطلعة أن الأرضية باتت مهيأة لإبرام اتفاق جديد بين الدول الضامنة لمسار أستانا وهي روسيا وإيران وتركيا حول جنوب غربي البلاد، بعد انقضاء مهلة اتفاق “منطقة خفض التوتر”.

وتأتي هذه الجولة في ظل جمود العملية السياسية في سوريا بعد توقف مفاوضات جنيف وتغيرات هامة في الميدان، حيث خسرت “المعارضة السورية” أهم معاقلها في محيط العاصمة دمشق، وذلك بعد إنهاء وجودها في الغوطة الشرقية وفي جنوب العاصمة، وبدء إجلاء المعارضة المسلحة من مناطق نفوذها في ريف حمص الشمالي، حيث تمكنت الحكومة السورية من تأمين أهم الطرق الدولية المرتبطة بالعاصمة دمشق.

وبحسب تصريحات رئيس وفد “المعارضة” إلى أستانا أحمد طعمة، ستركز هذه الجولة على نقطتين أساسيتين هما ملف المعتقلين وإكمال نشر نقاط المراقبة التركية في إدلب.

يذكر أن لقاء أستانا 8 كان قد تمخض عنها تشكيل لجنة عمل من أجل المخطوفين والمعتقلين ولجنة إزالة الألغام، كما تم خلاله تحديد موعد مؤتمر الحوار الوطني في سوتشي الذي عقد بمشاركة طيف واسع من ممثلي الشعب السوري، والمبعوث الأممي إلى سوريا ستافان دي ميستورا.


اضغط هنا لمتابعة أخبارنا على تليغرام