قتل 39 شخصاً منهم 12 طفلاً اليوم جراء انفجار في مبنى سكني يعتقد أنه يضم مستودع أسلحة وذخيرة في محافظة إدلب التي تسيطر عليها فصائل مسلحة.

ونقلت «رويترز» عن المرصد قوله إن الانفجار وقع في بلدة سرمدا القريبة من الحدود مع تركيا والتي تقع إلى الشمال من مدينة إدلب عاصمة المحافظة.

وأضاف المرصد أن أغلب سكان المبنى من المدنيين النازحين بسبب الحرب المستمرة منذ سبع سنوات وكان يستخدمه كذلك تاجر سلاح.

ويأتي الانفجار مع وصول تعزيزات عسكرية ضخمة وأسلحة ثقيلة للجيش السوري إلى جبهات القتال في ريفي حماة الشمالي والشمال الغربي، بالإضافة إلى جبهة ريف إدلب الجنوبي الشرقي، تمهيداً لعملية عسكرية مرتقبة ضد التنظيمات المسلحة في المدينة.


اضغط هنا لمتابعة أخبارنا على تليغرام