ارتفع إلى 7 أشخاص على الأقل عدد الأشخاص الذين قضوا بتفجير استهدفهم في حي جبارة بمدينة إدلب.

ونقل المرصد السوري المعارض عن مصادر متقاطعة، أن معظم هؤلاء من «هيئة تحرير الشام» (النصرة سابقاً).

وأضاف أنه «لا يزال هناك جرحى بعضهم إصاباتهم خطرة، ما يرشح عدد من قضوا للارتفاع. »

بينما ذكر ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي أن «دراجة نارية انفجرت في سيارة تابعة لأحد الفصائل المتناحرة في حي القصور بإدلب شمالي سوريا.»

ويُعد هذا الانفجار الثاني الذي يضرب مدينة إدلب خلال 4 أيام.