أفادت صحيفة الوطن المحلية أن قسم الإسعاف في المشفى الوطني بالسويداء يواجهه إشكالية دخول أشخاص مسلحين برفقة مرضى الإسعاف مبينة أنها “القضية الأصعب التي يواجهها أطباء الإسعاف والكادر التمريضي ضمنه بسبب التعدي عليهم بالشتائم والمسبات والتكسير والكلام البذيء”.

وأكد مدير صحة السويداء حسان عمر حدوث تلك التجاوزات والتصرفات غير العقلانية من مرافقي المصابين وتطاولهم على الجميع داخل القسم والذي ولد الكثير من الإحباط لدى الكادر العامل ضمن المشفى الوطني هذا فضلا عما يصاحب تلك التصرفات من تكسير وتخريب في قسم الإسعاف وتجمعات لمرافقي المرضى تعرقل الأعمال الإسعافية.
وناشد عمر جميع المواطنين عدم إشغال الرقم 110 المخصص للحالات الإسعافية بالسؤال عن أعداد المصابين والشهداء عند أي حدث إرهابي لأن إشغال الرقم المذكور يحرم حالات إسعافية كثيرة من الحصول على المساعدة في الوقت المناسب.
يذكر أن مجمل الخدمات المقدمة في المشفى خلال الأشهر الخمسة الماضية بلغت 435 ألف خدمة بينما تجاوز عدد المرضى المقبولين 24 ألف مريض كما تم إجراء ما يزيد على 5 آلاف عملية جراحية في الفترة ذاتها وتجاوزت أعداد المرضى الداخلين في الإسعاف في المشفى الوطني منذ بداية العام حتى نهاية شهر أيار نحو65 ألف مريض أغلبيتهم كانت في شهر آذار حيث استقبل قسم الإسعاف 14 ألفاً و212 مريضاً بين حالات مرضية وحوادث وتوليد.


اضغط هنا لمتابعة أخبارنا على تليغرام