كشف تحقيق برلماني بريطاني جرى طوال عامين، فضح تورط القوات البريطانية في قتل مدنيين في سورية والعراق بطيارات مسيّرة، والتواطؤ في جرائم حرب ارتكبتها القوات الأميركية في المنطقة.

وكتبت “الاندبندنت” أن بريطانيا قد تحاكم لقتلها مدنيين في ضربات جوية ومخاطر تعقيدات تصل حد جرائم الحرب، ونوّهت أن عدد العمليات التي سهلتها بريطانيا للولايات المتحدة والحلفاء في العراق وسورية واليمن وباكستان والصومال في ازدياد.

وقال رئيس برلمان الطائرات المسيرة مايكل كلارك أن بريطانيا عملت مع بلدان تشمل الإمارات المتحدة، السعودية، وقطر، والتي “لا تعمل بمقاييس قواعد الناتو”، وأضاف أن أي ضربة عسكرية يجب أن تتناسب بعناية مع تجنب إصابة المدنيين.

وأضافت أن القوات البريطانية قامت بمساعدة الحلفاء بضربات عسكرية دون أخذ موافقة البرلمان، وكانت القوات الأمريكية أقرت بمقتل أكثر من 900 مدني في غارات جوية على مناطق في العراق وسورية منذ 2014.


اضغط هنا لمتابعة أخبارنا على تليغرام