سعد الحريري ميشيل عون فرنسا الحكومة اللبنانية

بعدما تعذرت من الرياض .. أيكون الحل بعودة الحريري من باريس؟

هاشتاغ سيريا ـ وكالات
“أنتظر عودة الحريري من باريس لتقرير الخطوة التالية بشأن موضوع استقالته من الحكومة إن كان سيبقى عليها أو لا”، هكذا قال الرئيس اللبناني ميشيل عون، الذي أعرب عن أمله بأن تكون أزمة رئيس الوزراء سعد الحريري قد انتهت، وفُتح باب للحوار، بعد الحديث الفرنسي عن “قبول” الحريري الدعوة لزيارة فرنسا.
أمام نقابتي الصحافة والمحررين قال عون “إن التسوية عملية داخلية، ولا دور لأحد خارج لبنان بها” وأن لبنان “متمسك بسياسة النأي بالنفس خصوصاً في الخلافات بين الدول العربية”

زيارة .. لجوء
وكان وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان، أعلن من الرياض، أن رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري “قبل” دعوة الرئيس إيمانويل ماكرون لزيارة فرنسا.
ونقلت وكالة رويترز عن مصدر وصفته بأنه “مقرب من الحريري” أنه “من المتوقع أن يغادر الرياض في غضون 48 ساعة إلى باريس، ومن ثم يعود إلى بيروت لتقديم استقالته رسمياً”.
وكان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون وجه دعوة للحريري للقدوم إلى فرنسا مع أسرته، وذلك بعد تنسيق مع ولي العهد السعودي محمد بن سلمان.
وشدد ماكرون على أن الدعوة ليست “عرضا للجوء سياسي”


مقالة ذات صلة:

الحلقة السعودية الأخيرة: رحلة الحريري إلى منفى النسيان 


اضغط هنا لمتابعة أخبارنا على تليغرام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.