بعد أستانه تصدق تركيا

بعد أستانه: هل تصدق تركيا ، وهل تتعلم المعارضة ؟!

بعد انتهاء أعمال أستانه (6) نطرح أسئلة جوهرية ، هل ستصدق تركيا بتعهداتها ؟! وهل ستلتزم بمضمون ما اتفق عليه حول مناطق خفض التوتر خاصة في ادلب ؟؟

ومن الأسئلة الهامة ، إذا كانت أستانه تمهيداً لجنيف ، وتهيئة لبيئة الحل السياسي ، كيف ستتفاعل المعارضة بمختلف تلاوينها مع فحوى استانه ، وما اتفق عليه ؟؟ هل ستنخرط المعارضة بفاعلية في هذه العملية ؟؟ أم أنها ستراوح مكانها الذي وقفت عنده منذ بداية الحل ،مطالبة بكرسي الحكم ؟؟

رغم ان السوريين لا يثقون بتركيا ، لكنهم مهرة بالعمل السياسي ، وأن بالإمكان استثمار انتصار الجيش والأوضاع التي فرضها على الإقليم والعالم فلم لا، وعلينا أن نعرف أن الأساس الذي قامت عليه اتفاقات استانه ، هو التزام الجميع ومن بينهم تركيا بوحدة وسيادة الجمهورية العربية السورية شعب وأرض ومؤسسات ، وهذا ما يجعل دور تركيا مقصوراً على الإسهام في محاربة الإرهاب ، دون أي حقوق لها بالبقاء أو النفوذ ،فقط، تطهير جوارها من الإرهاب الذي ساهمت في انتاجه ، والذي تحول ليهدد أمنها وسلامة أراضيها ، وبما أن مناطق خفض التوتر ، عملية مؤقتة ،محدودة، بستة أشهر فهي لن تكون أبداً وبأي شكل من الأشكال ، مقدمة لأي شكل من أشكال التقسيم ، بالإضافة إلى أن استراتيجية سورية الموازية للمسار السياسي ، هي استمرار تقدم الجيش العربي السوري وحلفاؤه ، لتمديد كامل التراب السوري .

1_ استرجاع كامل الجزيرة السورية ، ومحاربة حتى(حتى (قسد) المدعومة من تركيا

2_استرجاع ادلب للسيادة السورية .

3_إخراج جميع القوات الأجنبية المتواجدة دون موافقة الحكومة

حتى لو كانت امريكية وطبعاً التركية اولاً ، هذه الاستراتيجية ستنجز مهامها إن التزمت تركيا أو لم تلتزم ، وبالنسبة ل(قسد) فما جرى ويجري في شمال العراق لن يتكرر في سورية ، أما عن المعارضة ، فإن التطورات السياسية والعسكرية ، لم تبق مجالاً للحديث الانتقال والتنحي ، المطروح العملي اليوم هو الارتقاء السياسي الشامل ، وعلى المعارضة الانخراط في هذه العملية ، لتحقيق معنى الارتقاء وتوسيع شموله، وزيادة جدواه ، وإلا خرجت من أستانةنهائياً ، ولافر نييف نصح المعارضة من استانه بعدم طرح مطالي لا يمكن تحقيقها ، وكان يعني انه على المعارضة ألا تطالب بمطالب تخرجها من مساحة الفعل ، لانها تتجاهل حقائق الواقع


مقالة ذات صلة :

الجعفري يعلن من أستانة الاتفاق على إنشاء منطقة خفض توتر في إدلب


اضغط هنا لمتابعة أخبارنا على تليغرام

نُشرت بواسطة

د.فؤاد شربجي

كاتب درامي طبيب أسنان أسس القناة الأخبارية السورية وشغل منصب مديرها إلى عام 2013، وكان قد عمل على تأسيس قناة الدنيا الفضائية وشغل منصب مديرها منذ تأسيسها وحتى شهر آذار 2009، انتقل إليها بعد أن كان مديراً لشركة سورية الدولية للإنتاج الفني. كما سبق أن شغل شربجي عدة مناصب منها منصب مدير التلفزيون السوري، ومنصب مدير مكتب قناة الجزيرة الإخبارية في دمشق في فترة اعتاد وصفها بالحرجة، وهي ما قبل اغتيال الحريري إلى سنتين لاحقتين.. يذكر أن الدكتور فؤاد شربجي هو كاتب درامي معروف بالأصل ومن أبرز أعماله المسلسل السوري الشهير “أبو كامل”، الخشخاش، بنت الضرة، وعدد من المسلسلات الأخرى .
وآخر عمل كلف به في افعلام هو عضو في المجلس الوطني للاعلام .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.